ICIJ

ICIJ
يحتمل أن يكون هذا التحقيق واحداً من أهم التحقيقات التي فتحتها المفوضية الأوروبية، وإذا أسفر عن إصدار حكمٍ ضد شركة “نايكي”، فقد يؤدي ذلك إلى إجبار الشركة المصنعة للملابس الرياضية على دفع مليارات الدولارات من الضرائب المتأخرة بما يفوق أضعاف الأموال المُستردة من شركات “أمازون” و”ستاربكس” و”فيات”.
درج
أصدر القضاء التركي حكماً بسجن الصحافية بيلين أونكر مدة ١٣ شهراً لنشرها تحقيقاً ضمن ملفات “وثائق بارادايز” عرضت فيه مسحاً لشركات صهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وزير المالية التركي بيرات البيرق، المسجلة في الجنان الضريبية. والغريب أن الحكم لم ينقض المعلومات الواردة في التحقيق ولم يكذبها
درج
مع ارتفاع الأرباح على خلفية بديل رائد للورك، دفع المرضى في كل أنحاء العالم ثمناً باهظاً بسبب إخفاقات المنظمين.
ايفون صعيبي – صحافية اقتصادية لبنانية
لم يكن ليخطر على بال كارلا عند خضوعها لعملية تكبير الصدر عام 2003، أن حلمها في الحصول على شكل مثالي وأكثر جاذبية سيتحول في الواقع وبعد نحو 13 سنة إلى كابوس
درج
حصلت أكثر من 10 ملايين امرأة حول العالم على زروع ثديية خلال العقد الماضي من الزمن، في عودة ملحوظة للمنتج الطبي الذي عانى فضيحة تتعلق بالأمان.قاتلت الشركات المصنعة لإعادة الزروع مرة أخرى إلى السوق، واستسلم المنظمون. والآن تدفع آلاف المريضات الثمن.
درج
في الوثائق التي بين أيدينا هناك عشرات الدعاوى على أطباء ومستشفيات في بلدان الغرب أقامها مرضى متضررون من زرع أجهزة سيئة في أجسامهم. كثيرون من هؤلاء ربحوا الدعاوى القضائية واعترفت المستشفيات بفعلتها، وعوقب الأطباء. في بلداننا أمثلة معاكسة.
درج
يكشف تحقيق عالمي يرعاه الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين ICIJ، عن ارتفاع الخسائر البشرية جراء فشل الضوابط الرقابية وتراخي معايير الاختبار في صناعة الزرع الطبي. هذا التحقيق يقدم وقائع تعلن للمرة الأولى..
درج
صعدت “ميدترونيك” إلى قمة عالم الأجهزة الطبية، دافعة الإيرادات السنوية الى نحو 30 مليار دولار. وأطلقت الآلاف من المنتجات وفتحت مكاتب في أكثر من 160 دولة. لكن انتهكت الشركة تعهدها بالنزاهة على نطاق عالمي، وفق ما تبين للاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين من ضمن فحص شامل لمدة سنة لقطاع الأجهزة الطبية.
درج
يبدأ اليوم الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين (ICIJ) بنشر الدفعة الثانية من “وثائق بنما”، ويشترك في النشر مئات من وسائل الإعلام العالمية، علماً أن مؤسسة “أريج” للصحافة الاستقصائية العربية وموقع “درج” هما الشريكان العربيان لاتحاد الاستقصائيين الدولي. وأعدت”أريج” تحقيقات عن شخصيات عربية ظهرت مجدداً في الوثائق نبدأ اليوم بنشرها في “درج”.
“درج”
لم يكن بديهياً أن يعثر الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين على شريك عربي في “وثائق باردايز”، ذاك أن تسريب الوثائق استهدف بالدرجة الأولى النظام المالي العالمي، والعالم العربي هو جزء من منطقة نشاط هذا النظام، وهو يملك فيه شركاء كبار، والإعلام العربي ليس بعيداً عن هؤلاء الشركاء تمويلاً وتأثيراً ونفوذاً.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني