fbpx

homophobia

صهيب أيوب – صحافي وكاتب لبناني
شاهدت فيديو، ضرب شاب في ميناء طرابلس من دون صدمة. لأني اعرف مثالاً له أو أكثر. حين انتحر أحدهم فقط لأنه مثلي، أو حين تم ابتزاز آخر لأنه متهم، وفق المجتمع وبلطجيته، بميوله الطبيعية. ميوله التي لا يمكن أن يبدلها، ويعيش بها في مجتمع التوحش هذا ناقصة ومبتورة. وبحزن كبير يعيشها بخوف دائم ويخفيها كخرم صغير، بين أغراضه الشخصية مثل سرّ أبدي لا يمكن الافصاح عنه.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني