fbpx

blogmain

زويا عطوي – باحثة قانونية
‎لقد أصبحتُ شخصاً آخر. كائناً ضعيفاً يتألم بصمت ويعدّ اللحظات المتبقية من حياته. لم أعد أستمتع بالموسيقى. أصبح القلق يطغى عليّ، وأسخف القرارات التي أريد اتخاذها باتت صعبة ومعقّدة في أحيان كثيرة.
غالية العلواني – صحافية سورية
كبت المشاعر لا يعني النسيان. فبينما يقولون لي ألا أنسى أبداً، كما لو كنت أستطيع النسيان، فأنا لن أنسى أبداً. لن أنسى أبداً الزجاج أو الدماء أو الصرخات أو الذعر.
محمد شريتح – صحافي لبناني
أتأمل بيت جوني بخشوع… وأنين سيارات الإسعاف أسمعه الآن! أنظر إلى السماء الزرقاء الصافية ولكنني أرى تلك الغيمة الحمراء التي ظلّلت طريقنا يومها. نظرت من حولي وتداركت أنني أسعفت فاتشيه في هذا الشارع.
رامي الأمين – صحافي لبناني
شهر آب. قبل يوم واحد من ذكرى تفجير المرفأ. كان عقرباً هائلاً ذلك الذي لدغ المدينة. كان كلباً مسعوراً وعملاقاً الذي عضّ وجهها الجميل.
محمود ياسين – كاتب يمني
يجدر بك العودة لكتابة القصيدة الأولى كل ليلة وحيدا في صنعاء الا من أعاصيرك التي اقتلعتك من الوجود الممكن حيث كان بوسعك جني النقود وبناء دورين في قرية الحضارة عوض النضج…
خليفة الخضر – صحافي سوري
انزل في مدينة مارع من جهة الشرق، لأسير في شوارعها، أطرق الأبواب، أعرض بضاعتي. هناك من كانوا يرفضون استقبالي بحجة أن ليس لديهم أولاد، فيما يثرثر آخرون معي مطولاً ثم لا يشترون شيئاً.
صهيب الأحمد – طبيب سوري
من يعرف هذه المنطقة لا يحتاج أن يسأل ما المشكلة، فهو أحد “النشالين” الذين يتصيدون في الزحام لسرقة أجهزة الخليوي من أصحابها، ولأننا تحت جسر الرئيس فهذه هي الطريقة المتبعة هنا لمحاسبة اللصوص على أفعالهم، فمتى يأتي يوم حساب اللصوص الحقيقيين؟
صبا مروة – صحافية لبنانية
كلّنا سنموت، ولكنني، وجيلي المنكوب الذي دفن أحلامه بيديه تحت التراب، لا أريد أن أموت ميتةً ذليلة، أريد موتاً عادياً وحسب.
محمود مروة – ناشط سياسي لبناني
عن مفارقة الحصانات التي حمت من كان يعرف بوجود 2700 طن من المتفجرات في مرفأ بيروت لكن حمته حصانته السياسية، في مقابل “الإنجاز الأمني الاستثنائي” لوزير الداخلية محمد فهمي، الذي ألقى القبض على من يقف وراء اصبع ديناميت …
صهيب الأحمد – طبيب سوري
أجيال لا تغريها وظيفة الدولة، أو مسدس على الوسط، أجيال خارجة نسبياً عن عباءات الدين والسياسة، ولن يناسبها بالضرورة المستقبل الذي تحيكه السلطة القائمة لهذه البلد.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني