17 تشرين

نجلاء أبومرعي – كاتبة وإعلامية لبنانية
ما يبدو أكثر أهمية إلى حد كبير ويمكن البناء عليه بالفعل، هو الناخب الذي لم يستجب للدعوات التي أطلقتها المساجد للامتناع عن اختيار التغييريين، فرقعة الخوف من هاجس التحرر الفردي تنحسر شيئاً فشيئاً.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
نحن سعداء بما حققناه وفخورون بنوابنا الجدد، الذين نستطيع مناداتهم بأسمائهم بلا ألقاب أو رعب، نجاة، مارك، الياس… نشعر بنشوة النصر الذي صنعناه بأيدينا النظيفة.
صبا مروة – مدونة لبنانية
بيروت في تلك الليلة كانت غارقةً بالعتمة وانقطاع الإرسال الهاتفي، كانت تبدو جزيرة منفية، فكيف قد يستغرب البعض تحرّكنا ضد خروج المسؤولين الى الأماكن العامة، بحجة أننا أفسدنا سهرتهم؟
أماني البعيني – باحثة قانونية
لقد سقط القناع أخيرًا، عن سلطة عجزت عن حل أزمة المياه في لبنان، وجلّ إنجازاتها في هذا القطاع، تتلخّص بلائحة سدود فاشلة، رغم وجود الحلول المستدامة.
مروة صعب – صحافية لبنانية
كانت سنة مليئة بالأمال والأحلام وكذلك كانت حافلة بالتجارب القاسية والخيبات، فكيف يراها من شارك في صنعها ؟
حسن الحفار – باحث لبناني في علم الألسنية
من السهل رؤية كيف يتمظهر فهم هذا الفريق للأعمال الأدبية وتحديدها من عدسة منظوماته والحكم عليها حكماً دوغمائياً شرعياً، فيتحول المشهد من أشخاص يثقفون أنفسهم أدبياً، أو يستمتعون برواية، إلى خونة مطبعين.
جوي سليم – صحافية لبنانية
لا نعلم كيف أبصرت هذه الجملة النور، وهي واحدة من أشهر العبارات التي اقترنت بإنتفاضة 17 تشرين الأول. ومثل طبيعة النكات عموماً، لا مؤلفاً معروفاً لهذه العبارة. كل ما نعرفه أنها انتشرت بسرعة بعد الخطاب الأول لأمين عام حزب الله عقب بدء الاحتجاجات..
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني