fbpx

يحي شربجي

حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
من الصعب أن لا تحضر المقارنة، وأن لا يحسد السوريون الفلسطينيين على جلادهم، ذاك أن الفارق بينٌ وجليٌ بين القسوتين وبين الجلادين. الفارق بين ابتسامة عهد التميمي المحتفلة بحريتها بعد الافراج عنها وبين جثة يحي الشربجي التي أكلها الجلاد ولم تُسلم لأصحابها. والفارق يكبر كلما فكرنا بتفادي المقارنة
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني