fbpx

ياسر عرفات

علاء رشيدي – كاتب سوري
ليست نظريات المؤامرة إذاً، من اختصاص تيار سياسي أو ديني أو فكري، وليست من إنتاج الأغبياء أو الجهلة أو المجانين، بل هي انعكاس للحاجة القهرية للعقل إلى الحكاية، ليستعيض عنها بعملية البحث.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
المفارقة أنه فيما يستدرج إلى الصفقة بُعداً إنسانياً، يبقى ذلك مفترضاً، طالما أن مآله سيكون على النظام لا على الشعب السوري، وفي سريته ما يرفد هذا الافتراض، فإن وقائعه تتقابل إنما طرداً، مع تعسف إسرائيلي يتنكبه فلسطينيو الضفة الغربية شحاً إسرائيلياً في اللقاح، في مقابل منعه عن قطاع غزة.
خولة بو كريم – صحافية تونسية
“أن تكون فلسطينياً ليس بالأمر الهين فحتى حصولك على عمل أو وثيقة هوية تثبت أصولك أصعب بكثير ممّا تتوقع”.
نصري حجاج – سينمائي فلسطيني
سألتُه لماذا لا نشهد حركة احتجاج إسرائيلية ضد الاحتلال والظلم اللاحق بالفلسطينيين؟ بكل بساطة، يبادر جدعون ليفي: “لأنهم لم يدفعوا ثمن احتلالهم الأرض الفلسطينية”…
وائل السواح- كاتب سوري
استقبلتني بيروت فاتحة ذراعيها. جزء من بيروت على الأقل…
حازم صاغية – كاتب لبناني
لقد لاح موسى الصدر لجمهوره ساحراً، ثمّ وسّعت الأعوام اللاحقة نطاق سحره ورقعة اشتغاله. فإلى غموض المصدر الإيرانيّ، انضاف غموضٌ تأتّى عن لكنته الفارسيّة، وعن خصلة الشعر المُغوية التي تظهر من تحت العمامة… لكنّ الساحر قد يُعلن ما لا يُضمر، وقد يُظهر ما يُخفي، وهذا ما حرّض الكثيرين على الإمعان في التكهّن حذراً منه أو اطمئناناً إليه.
حازم صاغية – كاتب لبناني
لم يعد المسيحيّ المتوسّط، بعد اتّفاق الطائف الذي غيّر المعادلات وأضعف الرئاسة المارونيّة، قادراً على قراءة السياسة اللبنانيّة وتعقّلها. لقد فقد أدوات تحليلها فصارت عنده لغزاً عجائبيّاً يعالجه بالسذاجة الفولكلوريّة أحياناً، وبالعنتَرة الفارغة في أحيان أخرى.
يوسف بشير – كاتب عالمي كوني
لم يكن الاجتماع الذي عُقد بين القادة الفلسطينيّين يوم 10 يناير/كانون الثاني 1971، وأحيط بالكتمان، اجتماعاً عاديّاً. فالهزيمة في الأردن كانت لا تزال ثقيلة الوطأة، فيما الإعداد يجري لانتقال عسكريّ صعب إلى لبنان…
زهير درهم
تعيش اليمن الذكرى الثالثة للحرب وسط مشهد قاتم سياسياً وأمنياً. مع ذلك، هناك مساحات صغيرة يستغلها اليمنيون للتمسك بالحياة. هذا النص عن محاولات ابداعية في صنعاء…
ياسين طه – باحث عراقي
لم يمر أيام على إعلان الرئيس التركي أردوغان، عزم بلاده شن عملية عسكرية في بلدة سنجار الواقعة في شمال العراق بمحاذاة الحدود السورية ضد مقاتلي “حزب العمال الكردستاني”، حتى توالت صيحات التحذير وتصريحات من معنيين بشأن حدوث هجرة جماعية في مناطق الإيزيديين خوفاً من تكرار مآسي 2014 حينما استباحها “داعش” وسبا الآلآف من نسائها ووهبهن لأمرائه ومقاتليه كغنائم بمساندة عناصر من العشائر المحيطة بالمدينة…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني