ولاية الفقيه

بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
يبدو النظام الإيراني مرتبكاً حيال الاحتجاجات وردود الفعل، لذلك وللمرة الأولى أوعز على ما يبدو إلى إعلامه الرسمي بنقل وقائع الاحتجاجات
زينب المشاط – صحافية عراقية
كان صباحاً من المفاجآت. أُغلقت شوارع العاصمة بغداد فجأةً، وخرج آلاف المُشيّعيين التابعين لـ”فصيل الحشد الشعبي” لتشييع قتلاهم، واختاروا مقر السفارة الأميركية هدفاً لهم
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
إيران تسجن العدد الأكبر من الصحافيات في العالم.. هنا نبذة لمجموعة منهن.
ترجمة – New York Times
مئات الوثائق الإيرانية المُسربة تكشف صورة تفصيلية عن كيفية سعي طهران الدؤوب لترسيخ نفسها كأحد الأطراف الفاعلة في الشؤون العراقيّة، وعن الدور الفريد الذي اضطلع به اللواء قاسم سليماني
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
شهدت المدن المحتجة تسكير طرقات بالسيارات وبالإطارات المشتعلة وحاويات النفايات والحجارة، ثم تبدلت شيئا فشيئا لتصبح مظاهرات سياسية ضد النظام ورموزه
دلوفان برواري – صحافي عراقي
بوجه أسمر فتي غطاه الغبار والدخان الأسود وقف بين الحشود وأصوات الرصاص تملأ السماء وصرخ بصوت مبحوح:”أريد حقي يا حرامية” …
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
تنظر المعارضة الإيرانية إلى ما يجري في العراق، بعيون الأمل، فأي انتصار تحققه الاحتجاجات الشعبية هناك، من شأنه أن يشكل حافزاً للشعب الإيراني، للعودة مجدداً إلى الشارع
درج
ليس الرصاص الحي هو مؤشر التصعيد الوحيد في بغداد، فقد أُبلغت وسائل إعلام تتولى تغطية التظاهرات، بقرار بإقفالها من قبل الحكومة العراقية، ومن بينها محطات تلفزيون ومواقع إلكترونية. وتحدث “درج” إلى عدد من مسؤوليها وكشفوا أن الحكومة أبلغتهم قرارها
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
خطوة مقتدى كشفت مرة أخرى أن شيعة العراق أصعب من شيعة لبنان. أكثر امتلاء بتشيعهم، وأقل قابلية على الاندراج الكامل بمشاريع طهران، من دون أن يعني ذلك توهم تحولهم إلى خصومها على نحو يراهن بعض خبراء الإدارة الأميركية
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
تزامناً، مع اللقاءات الودية وتوزيع الابتسامات وأجواء المرح، التي أشاعها روحاني و ظريف، كانت الأجهزة الأمنية الإيرانية، تقود ثلاثة من أقارب مسيح علي نجاد، إلى السجن، وتطلق حملة شعواء، ضد ناشطات حملة “الحرية المسترقة”، وتتعقب وتعتقل وتنكل بكل فتاة، خلعت حجابها
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
في سابقة فريدة من نوعها في بلاد ولاية الفقيه، اعتقل عناصر “دورية الإرشاد” في طهران، امرأة بسبب عدم ارتدائها حمالة صدر، متذرعين بأن “إقدام هذه السيدة على ارتكاب هذا العمل القبيح، يتسبب في تحريك شهوات الرجال في الشارع”.
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
بحسب إحصاءات جمعيات حقوق الطفل والإنسان الناشطة في إيران، أُجريت مطلع العام الحالي، تأتي الجمهورية الإسلامية، الثانية بعد الصين، في تنفيذ حكم الإعدام، والأولى عالمياً في إعدام الأطفال
ترجمة- Foreign Affairs
لا يرغب “حزب الله” -الذي يوازن بالفعل بين عددٍ من الالتزامات المحلية والإقليمية- في خوض صراعٍ كبيرٍ آخر. مع ذلك، فإن الجماعة أصبحت في مأزق، فمع كل خطوة تتخذها من أجل الاستعداد لهجومٍ إسرائيليّ محتمل، يصبح اندلاع مثل هذه المواجهة وشيكاً.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
الحزب الذي لم يعد بمنأى عن الفساد، محاط بالفاسدين من كل حدبٍ وصوب. حلفاء فاسدون، وخصوم فاسدون. الجميع أعفي من تعقب الحزب له، باستثناء فؤاد السنيورة! يؤشر هذا إلى حقيقة “المقاومة”
حازم صاغية – كاتب لبناني
تحوّل حزب الله قوّةً لا تملك مثلها الدولة والجيش اللبنانيّان، والأخيران مُعرّضان أصلاً للانشقاق في أيّة لحظة. أمّا القوّة هنا فلا تقتصر على المعنى العسكريّ، إذ تشمل المؤسّسات – الاجتماعيّة والطبّيّة والإعلاميّة والتعليميّة والكشفيّة وسواها
محمد أمير ناشر النعم – كاتب سوري
لقد استطاع الإمام الخميني لأول مرّة بعد العصور الوسطى أن يقيم ديكتاتورية جديدة، لا علاقة لها بديكتاتورية البروليتاريا، ولا ديكتاتورية المافيا أو العائلة، ولكنها ديكتاتورية رجل الدين بسلطته القهرية المـُخضِعة، وبتسلّطه الفهلوي المتحذلق، ولكن هيهات لها أن تدوم، فلكي يستمر شيء يجب أن يكون صحيحاً، ويجب أن يكون نافعاً
ترجمة – Iran Wire
بعد أن فُرضت خطبة الجمعة بفتوى من روح الله الخميني واقتراح من محمود طالقاني، سرعان ما تحوّلت خطبة الجمعة إلى أهمّ المعاقل الرئيسية للحفاظ على نظام الحكم في البلاد بأسرها. وصار خطباء الجُمَع هم النافذون والحاكمون في المحافظات والمدن الإيرانية بلا منازع.
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
شبح الحاجة والجوع بدأ يلوح في الأفق، ويبدو أن الشارع الإيراني، لم يعد مستعداً للصبر والتحمل، خصوصاً أن سياسات التحدي التي تنتهجها دولته، لم تحقق له سوى المزيد من الإفقار
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
في الوقت الذي أبلغ فيه مكتب المرجع السيد علي خامنئي طالب العلوم الدينية اللبناني الشيعي السيد حسين علي الحسيني حرمانه من مستحقاته المالية الشهرية، بسبب ظهوره عازفاً على آلة البيانو على شاشة إحدى القنوات التلفزيونية اللبنانية، كانت الشعوب الإيرانية تخرج إلى الشوارع احتفاء بحلول “چهار شنبه سورى”، الاحتفالية الشعبية التقليدية التي تقام سنوياً في إيران في أجواء عيد النوروز منذ أكثر من ألفي سنة…
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
يقول محللون عن ظاهرة تضخم دور البسيج في المجتمع الإيراني إن هذه المنظمة تحولت إلى فزاعة حقيقية لتخويف وتخوين كل من لا يؤمن بولاية الفقيه وبدور إيران في المنطقة ولم يعد بإمكان حتى القيمين عليها من كبح جماحها والتخفيف من حدتها وتعسفها اتجاه المواطنين العزل. وقد تعاظم تدخلها في كل الشؤون الحياتية للمواطن الإيراني وباتت تتدخل في كل شاردة وواردة، في اللباس والصحافة والسينما والإصدارات الأدبية ومهرجانات الموسيقى الصوفية أو التراثية للقوميات ولم يسلم من تسلطها حتى أعضاء في البرلمان وبعض السياسيين.