fbpx

هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

أحمد حاج حمدو – صحافي سوري
فوجئ مدنيون في محافظة إدلب بانتشار دعويّين في شوارع المدينة وأسواقها، يدعون السكّان إلى إطفاء أصوات الموسيقى ويمنعون الاحتكاك بين الرجال والنساء ويوقفون الفتيات اللاتي لم يرتدين الملابس الشرعية. بدا الأمر غير مألوف على السكّان حينها، حتّى ما لبث تنظيم “هيئة تحرير الشام” أن أعلن عن إطلاق منظمته الدعوية “سواعد الخير”…
“درج”
الشهر الماضي، بينما كانت زينة فرحان تسير خارج أحد مراكز التسوق في الرياض، وخمارها ملقى حول كتفيها، استوقفها أحد رجال الشرطة الدينية (هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر)، ارتعدت فرائصها من شدة الهلع عندما خفض أحدهم زجاج نافذة السيارة، وخاطبها قائلاً “من فضلكِ سيدتي، هل يمكنكِ تغطية شعركِ خلال وقت الصلاة”، أجبته “حسناً، ثم قال لي شكراً لكِ، ثم انطلقت السيارة إلى وجهتها بسرعة. كان هذا كل ما جرى، كان الأمر مذهلاً”.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني