fbpx

هوليوود

حسن الحفار – باحث لبناني في علم الألسنية
يعتقد البعض أن ثقافة البوب الهائلة، هي نوعٌ من القمع الفكري والاحتكار التعبيري اللذين تعتمدهما هوليوود وأمثالها، عبر فرض هيمنةٍ معينةٍ تبني ثقافة استهلاكٍ عنصريةٍ وذكوريةٍ ولا تسمح للصوت الآخر بالوصول.
ترجمة – New Yorker
فيلم “ذئب وول ستريت” (2013) The Wolf of Wall Street لمارتن سكورسيزي هو واحد منها!
ترجمة – The Guardian
“كان وقتاً رائعاً للغاية وحظيتُ بالشهرة، لذا شعرتُ بتوتّر شديد إثر خضوعي للتعقّب والمتابعة. أتذكّر أنّني كنتُ أفكّر: ماذا إن لم يكن باستطاعتي إيقاف هذا؟ هل سيكون هناك دائماً ناس يحملون كاميرات كلما ركبت سيّارتي؟ هل سيستمرّ هذا الأمر إلى الأبد؟”، تقول هيلين.
ترجمة – The Atlantic
“أليشا روديس” هي منسقة للعلاقات الحميمة في شبكة HBO التلفزيونية الأميركية، وهو لقب جديد يشير حرفياً إلى “مدرب المشاهد الجنسية”… هل فكرتم يوماً كيف تُصوّر المشاهد الجنسية السينمائية؟
ترجمة – بي بي سي
تحتوي أفلام عالم مارفل بالطبع عدداً لا يحصى من الصداقات، لكن أن يضع مثل هذا الكون السينمائي قصة حب بين امرأتين في قلب فيلم من أفلامه -بدلاً من القصص الرومانسية التقليدية- فهذا يعني تحولاً سينمائياً أوسع نطاقاً عام 2019.
ترجمة – The Atlantic
“كلنا نعاشر غرباء في خيالنا”، هكذا أعلن ديفيد تومسون في الصفحات الأولى من كتابه “معاشرة الغرباء: كيف شكَّلت الأفلام الرغبة”
سامر مختار- صحافي سوري
عمد سبايك لي إلى الإشارة إلى التراكم الثقافي والفني، الذي ساعد على ترسيخ الصورة العنصرية ضد السود، في ذهن المجتمع الأميركي، إذ أنه يفتتح الفيلم بمشهد من فيلم تعتبره هوليوود من أهم أفلامها الذهبية، وهو فيلم «ذهب مع الريح»، الذي لا يخلو من نعرات عنصرية، وتشويه للسود الأميركيين.
سامر مختار- صحافي سوري
لا يستطيع المهتم بالسينما كفن، وليس ذاك الاهتمام الذي يقتصر على متعة المشاهدة فحسب، بل يذهب إلى مدى تأثير هذا الفن وقدرته على إعادة تشكيل صورة العالم في ذاكرتنا البصرية، وصورتنا عن أنفسنا
ترجمة – Glamour
‏لا يحدث أن مرّ دور لم تبرع فيه تشارليز ثيرون، جندية كانت أو أماً أو شريرة. وتمتد براعتها هذه لتشمل دور أيقونة الجمال
ترجمة – The Daily Beast
بدت مازي التي تبلغ من العمر الآن 27 سة، نجمة متألقة وواثقة أثناء حضورها مهرجان لندن للأفلام للترويج لفيلمها الأول. وتسعى إلى أن يعيد الجماهير النظر في موقفهم تجاه العاملات في مجال الجنس…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني