fbpx

نصرالله

حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
السعودية أقدمت على عقاب جماعي! نعم هي فعلت ذلك، لكن موبقة النظام اللبناني أكبر بكثير، فهو أرسل شحنة الكبتاغون إلى السعوديين. المعادلة هنا هي أن السعودية “تكره” لبنان فأوقفت استيراد مزروعاته، لكن في مقابل ذلك، لبنان “يكره” السعودية فأرسل لها كبتاغون، فأي من الخصمين أكثر ظلماً وخبثاً؟
ندى محمد – باحثة في علوم الأحياء في جامعة اكسفورد البريطانية
إذا كان الفايروس هو أسوأ ما حصل للبشرية منذ أعوام طويلة، فإنّ اللقاح هو بلا شكّ أفضل هديّة للعالم مع نهاية هذا العام.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
جاء حمد حسن إلى وزارة الصحة ممثلاً “حزب الله”، أي الحزب الذي يتقن الصورة الإعلامية وتأثيرها في الجمهور وهي صورة خبرناها من خلال إعلامه الحربي تحديداً، لكن إسقاطها على وزيره بدا باهتاً…
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
هو التفاوض إذاً، التفاوض الذي صار اليوم مادةً للتنمر على أدبيات “حزب الله” وأسلوبه، اللذين طبعا مساره منذ الولادة حتى لحظة إعلان التفاوض.
ربيع فخري – باحث في علم الاجتماع
هكذا يكون الحزب وإبان الذكرى السنوية الأولى لثورة 17 تشرين قد قدم حبل النجاة الأخير للأوليغارشية اللبنانية ونظام نهب لبنان وقاد الثورة المضادة بكل تفانٍ بما يضمن إعادة إنتاج نظام المحاصصات ويبقي على مصالحه محلياً واقليمياً.
إيلي عبدو – صحافي سوري
يحيل الكذب والصدق، إلى نتائج متشابهة، في حال كان الصراع بين يمين شعبوي في إسرائيل، متمثل ببنيامين نتنياهو، وحركة إسلامية راديكالية في لبنان متمثلة بحسن نصر الله.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
يريدنا نصرالله أن نقر بهزيمة المشروع الاميركي وإلا فنحن انهزاميون.هو يعرف غالباً أنَّ المشروع المهزوم هو عينه المشروع الذي تنتظر إيران، وحزبه ضمناً، معرفة سيده الجديد، وهي مفارقة لا تستقيم ومنطق الانتصار والهزيمة.
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
لا يمكن فهم الأوهام، أو الآمال، التي يتوخاها هنية ومعه قيادة حماس من لقاء نصر الله وقيادة حزب الله، لا سيما بعد التحولات التي حصلت لهذا الحزب، منذ انغماسه في اللعبة الداخلية السلطوية في لبنان.
إيلي عبدو – صحافي سوري
“حزب الله” في لبنان مثلاً ما زال موضوع حيرة لدى الممانع المؤيد للربيع العربي، فهو “مقاومة” وفي الوقت عينه ميليشيات تقمع الشعوب…
باسكال صوما – صحافية لبنانية
“يعني إذا واحد بدو يزرع وما عندو مواد أوليّة، شو بيزرع يعني؟ هوا؟ يعني متل واحد بيقولوله غنّي بس صوته مانو حلو أو خانقينله ياه!”. هكذا يرد المزارع علي طه على الدعوات إلى الزراعة النشطة في الفترة الأخيرة، لا سيما تلك التي أطلقها أمين عام “حزب الله” حسن نصرالله، والتي دعا فيها الى الاعتماد على الزراعة مستخدماً تعبير “الجهاد الزراعي”!
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني