نساء مصر

“درج”
لم يكن خبر تأييد عزل الدكتورة المصرية منى برنس من منصبها الأكاديمي كأستاذة للأدب الإنكليزي في جامعة السويس صادماً، فالحكم الذي تأجل أربع سنوات في المحاكم المصرية أتي ليصبح معادلاً موضوعياً للمزاج العام في مصر سواء الرسمي أو الشعبي اللذيّن تناغما لرفض النماذج الثائرة على القوالب، خصوصاً النسائية منها.
إيمان عادل- صحافية مصرية
يتنعم عبد الله رشدي بسلطة وسطوة مطلقتين تُمنحان لرجال الدين والأئمة عبر العصور، تتوارث الأجيال نموذجاً لرجل الدين وكأنه مصنوع من البلور النقي.
هاني محمد – صحافي مصري
هي أجساد خارج حسابات الدولة، ليست فقط لمحتجزين سياسيين، أو أقليات يستهدفها النظام السياسي باستمرار، ولكنها تعود إلى محتجزين في قضايا عامة، وتظهر وجهاً قبيحاً للعدالة في مصر، هو قتل العدالة والانتقام منها.
ميرهان فؤاد – كاتبة ونسوية مصرية
ألا تستحق حكايات النساء أن تُروى؟ لوقتٍ طويل كان حماة الثورة يرفضون فكرة أن هناك نساء تعرضن للتحرش في ميدان التحرير، حتى لا تُلوث فكرة يوتوبيا الميدان.
إيمان عادل- صحافية مصرية
الواقع هنا في مصر يقول أن النساء ضحايا عدم الطاعة والتبعية والثمن أغلى مما يتوقع العالم المتحضر: الثمن هو حياتهن.
ريهام غريب – صحافية مصرية
السيدة اضطرت للعمل مع الشركة لتؤمن حاجات طفلها، بعد انفصالها عن والده وامتناعه عن نفقة طفلهما، وفصلها جاء على تقييم عميلة انزعجت من وجود الطفل خلال الرحلة!
شيماء حمدي
“أنا محامية وأعمل على قضايا العنف التي تتعرض لها النساء، وعلى الرغم من ذلك، عندما تعرضت للعنف على يد والدي قررتُ عدم اللجوء للإجراءات القانونية، لأنني على دراية كاملة بكم الإيذاء الذي تتعرض له النساء داخل أقسام الشرطة والذي قد يصل إلى السخرية والتحرش.
عمر سلام
قضية حنين، وغيرها من صانعات المحتوى الرقمي هي نموذج لقضايا التمييز ضد النساء، وانتهاك حقهن في حرية الرأي والتعبير عبر الإنترنت، وتعبير واضح عن الميل الرسمي والعام للسيطرة على وجود النساء في المجال العام وأساليب تعبيرهن عن أنفسهن.
آية طنطاوي – صحافية مصرية
بمعزل عن المستوى الفني وتفاوت الأداء وثغرات النصوص، لكن يسجل هذا التطور لجهة محاولة تثبيت مشهد نسوي يعلي من كفاح النساء ومحاولتهن تعديل قوانين مجحفة وتغيير نظرة نمطية تحكم حضورهن وحياتهن.
إيمان عادل- صحافية مصرية
المشهد كان يفترض أن يتبعه مشهد منطقي لاحق، للعريس وهو داخل قسم شرطة أو للعروس وهي في بيت أهلها، لكن المفاجأة أن العروس ذهبت إلى منزل الزوجية مع مُعنِفها الذي هدد بقتلها أمام الجميع.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني