fbpx

نساء داعش

حازم الأمين- عليا ابراهيم
أكثر من مئة شاب من بلدة العالية، غادروا للقتال في سوريا بين عامي 2012 و2014، وهي فترة حكم الترويكا كما يسميها التونسيون، أي حكم حركة النهضة، الفرع التونسي لجماعة الإخوان المسلمين.
باز علي بكاري – صحافي وكاتب كردي سوري
تسكن حياة (اسم مستعار) البالغة من العمر 20 سنة، مع طفليها، في مدينة إدلب مع والدها الذي زوَّجها قبل خمس سنوات، لأحد أفراد تنظيم “داعش”، وهو تونسي الأصل واسمه أبو عبد الرحمن التونسي. هذا كل ما يعرفه أهل حياة عن صهرهم.
باز علي بكاري – صحافي وكاتب كردي سوري
خيّر مسؤولو التنظيم “ثناء”، الزوجة السابقة لأحد مقاتلي “داعش”، بين أن تتزوج عنصراً آخر من مسلحي التنظيم، أو أن تقبل بالعمل خطّابة، فقبلت بالعرض الأخير حتى لا تضطر إلى عيش تجربة جديدة مع عنصر آخر.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
بدأت قصص المأساة التي خلفتها “دولة الخلافة” تلوح بصفتها أسراراً، كانت تقيم في أبنية تلك المدن التي انهزم التنظيم فيها. بين المخيمات والسجون ووجوه النسوة والأطفال، تختبئ القصة الفعلية التي حاول الجميع إخفاءها. “درج” سيتعقب هذه الحكايات.
دلوفان برواري وفريق “استقصاء الموصل”
هذا التحقيق يرصد انتهاكات تتعرّض لها نساء عائلات عناصر تنظيم داعش في الموصل على يد القوى الأمنية النظامية. في أعقاب اللقاء الذي أجراه فريق التحقيق مع شيماء، وهي واحدة من الضحايا، أقدمت الشابة على الانتحار حرقاً…
حنان زبيس – صحافية تونسية
تحاول تحية أن تبدو متماسكة حين يتم سؤالها عن مصير ابنها الموجود حاليا مع زوجته في منطقة البوكمال على الحدود السورية – العراقية مع بقية مقاتلي داعش، فهي تُحمله مسؤولية خياراته، وإنما ما يحزنها هم الأطفال الخمسة الموجودون في المخيم في حالة سيئة. تنظر إلى صورهم والدموع تملأ عينها وتتسائل: “ماذنبهم في كل ما حصل؟”
عدنان الحسين- صحافي سوري
شقيقات ثلاث من مدينة الباب السورية، انتمين إلى “الدولة الاسلامية”، وعملن في الحسبة (الشرطة النسائية للتنظيم)، وانتقلن من مدينة الباب إلى مدينة الرقة، بعد سيطرة فصائل من الجيش الحرّ عليها، بدعم من الجيش التركي، بداية عام 2017، وانقطعت أخبارهن بعد ذلك. الشقيقة الكبرى روت قصتهن، قبل مغادرتهن المدينة
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني