fbpx

نساء,الذكورية,العالم العربي,العنصرية الجندرية,جرائم الشرف,العنف الأسري

درج
غير أننا الآن نخشى اختيار النوع الخاطئ من الزبدة. عندما تُذكر الزبدة ضمن المقادير اللازمة لوصفة طعام فذلك يشبه كثيراً ذكر الدقيق: إذ يكون ذلك مُبهماً تماماً. لأنه يوجد أنواع عدة من كليهما، فعلى سبيل المثال، توجد الزبدة غير المُملّحة، والدقيق المناسب لاستخدامات عديدة، ولكن المحلات التجارية الكبرى وأسواق المزارعين تفيض بالكثير من الأنواع ولكن ماذا سيحدث إذا استبدلت نوعاً بآخر في وصفة ما؟ وهل سينهار العالم إذا استخدمت الزبدة المُملّحة بدلاً من غير المُملّحة؟ وهل هناك في الواقع فرق بين الزبد الأميركي والأوروبي؟ أو بين الزبد المُصفى والزبد المخلوط؟ لا تخافوا! نحن على وشك توضيح كل هذا وأكثر.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني