fbpx

نجيب ميقاتي

رامي الأمين – صحافي لبناني
يقرأ الموسوي في فنجان رئيس الحكومة ويعلمه بأن طريقه “مسدود مسدود مسدود” بالصهاريج الإيرانية، وانه، اذا قرر العمل على استعادة سيادة لبنان المزعومة، سيرجع “مهزوماً مكسور الوجدان”.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
سيحضر جورج قرداحي ليتلو علينا مع كل جلسة لمجلس الوزراء “إنجازات” سلطة لن تعف عن سرقة المال العام، لكن الوزير المفوه وهو يُجَمِّل صورة حكومته، سيصرخ في داخله قرداحي آخر “من سيسرق المليون”، وهو هذه المرة يعرف السارق مُسبقاً.
رامي الأمين – صحافي لبناني
بلا أي برنامج مكتوب وبلا خطة عمل واضحة، خرج ميقاتي ليبكي أمام اللبنانيين، هو الذي سُئل قبل أسابيع خلال زيارة له إلى قصر بعبدا عما إذا كان قد ناقش برنامج الحكومة مع رئيس الجمهورية، فأجاب: “لم نتطرق إلى ملف البرنامج الحكومي لكن البرنامج موجود في ذهني”.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
ولدت الحكومة، لكن أي صعداء سنتنفسه وسط غابة أسماء شديدة الارتباط بالطبقة الفاسدة. فناهيك بأنها حكومة بشار الأسد، هي أيضاً حكومة ميشال عون وحسن نصرالله ونبيه بري، وسعد الحريري ليس بعيداً منها…كل هذا الصيام أفضى إلى هذه “البصلة المتعفنة”.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
يواصل الاقتصاد سقوطه الحرّ بطلاقة وبلا توقف، فيما لا تجد السلطة أي حلول سوى رفع الدعم لتخفيف أعبائها وتحميلها للبنانيين.
علي نور الدين – صحافي لبناني
ثمّة ما يكفي من أسباب للقلق من دخول “مجموعة أم 1” المملوكة من آل ميقاتي إلى ميانمار كبديل عن شركة “تيلينور” النرويجيّة، خصوصاً أن علاقة العائلة مع الأنظمة المستبدة والأسواق غير الشفافة لم تقتصر على الربح السريع الناتج عن انعدام المنافسة والشروط المجحفة بحق المستخدمين…
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
الأرجح أن نجيب ميقاتي لن ينجح بتشكيل الحكومة، واعتذاره سيعجل في صدور القرار الفرنسي بعدما أخذت باريس موافقة الاتحاد الأوروبي.         
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
ميقاتي اليوم رئيس مكلف لتشكيل الحكومة، فيما التسمية ستكون غالباً محاكاة للانشطار بين الاسم كاسم مثقل بنفاق المعاني الوطنية، وبين تسييله في الممارسة التي لن تكون سوى اجترار لسوابقها التي وضعت اللبنانيين على أبواب جهنم.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
في هذه اللحظة، على رياض سلامة أن يتحرك لدعم شريكه، فتتراجع قيمة الدولار نحو 5 آلاف ليرة في يوم واحد، من دون أي سبب مالي أو اقتصادي. إنه الشيطان إذ يعربد فوق رؤوس اللبنانيين في يوم التكليف.
أحمد زعزع – كاتب ومترجم لبناني
أهمّ وأسعد لحظة في حياتي كانت عندما وافق بنك الإسكان المحلّي على تقديم قرض سكنيّ لابني وابن شقيقي في وقتٍ قصير نسبياً ومن غير إجراءات معقّدة. كانت فرحة لا تُوصَف.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني