fbpx

نتنياهو,اسرائيل,الاعلام الاسرائيلي,صحيفة البوست

درج
تأكدت مخاوفي على الفور عندما دخلت إلى الغرفة وأخبرني بنبرة زاجرة أن بنيامين نتنياهو، مساعد وزير الخارجية آنذاك، يشتكي من أن تقريري عن الخطاب الذي ألقاه في جامعة تل أبيب كان خاطئاً. قلت إن بإمكان نتنياهو أن يشكو كما يريد، ولكن لدي شريط تسجيل بالكلمة التي ألقاها، واقترحت عليه أن يسمعها بنفسه، لكنه رفض. وبدلاً من ذلك، فاجأني بمطالبتي بالاتصال بالمتحدث باسم نتنياهو، بل وأن أضع في اعتباري تقديم اعتذار. وقال “عندما يشكو الناس، عليك أن تأخذ ذلك في الحسبان”…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني