fbpx

ميشال عون

“درج”
لطالما كان التجسس بين الدول وعلى القادة نمطاً مألوفاً لجمع المعلومات الاستخباراتية، لكن تطور تكنولوجيا الهواتف ومعها تقنيات المراقبة الحديثة وفّر سهولة أكبر لدى شركات التكنولوجيا والحكومات التي تملك الثمن للحصول عليها.
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
وقفت الحصانات السياسية والطائفية في وجه العدالة، وتكرّس نهج الإفلات من المحاسبة حتى في قضية على هذا القدر من الحساسية والوضوح.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
إن الشهور التسعة التي حملت سعد الحريري مُكلَّفاً لتشكيل الحكومة، انتهت راهناً على سقط ، وهو في غالب الظن نتيجة حتمية لعلاقة غير سوية اسست لها التسوية الرئاسية المشؤومة.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
9 أشهر يا سعد الحريري جعلتنا ننتظر، 9 أشهر يا جبران باسيل وأنت تلعب بأعصابنا، 9 أشهر يا فخامة الرئيس وأنت ترفض التشكيلات وتطلب أخرى، 9 أشهر يا “حزب الله” من الجوع والغلاء والمراوحة. 9 أشهر والآن ماذا؟
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
الكهرباء والبنزين والمياه، ضيوف تفتقدهم البيوت اللبنانية… وأمام هذا المشهد السوداوي، لم يجد رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري ما يدفعه نحو تسريع الحسم، تشكيلاً أو اعتذاراً. لا يزال يراوغ ويهدر الوقت، محملاً البلد تبعات خياراته.
شربل الخوري – صحافي لبناني
حركة شراء العقارات ناشطة في البترون، بقيادة باسيل وجماعته، إضافة طبعاً الى رجل الظل فرنسوا بركات، فهل ستكون البترون وملاكها القدامى ضحايا جدد لعملية استغلال السلطة والنفوذ، وهل نرى سوليدير جديدة قريباً؟
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
في حديث الأربعين دقيقة الذي تفوه به جبران باسيل، بدا واضحاً أنه يستنجد مرةً أخرى بأمين عام “حزب الله” كضنين وحيد وموثوق بالحقوق العونية، التي غُلفت بالمسيحية.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
نعم يجب أن يستعيد المسيحيون حقوقهم التي جردهم منها اتفاق الطائف، لكن قبل ذلك يجب أن يبقوا في لبنان. وجودهم أهم من حقوقهم، لا بل أن يعبث جبران بهذه الحقوق بعد استعادتها، فهذا خطر عليهم .
باسكال صوما – صحافية لبنانية
ربما سأل كثيرون في خضم الحماسة ليوم الغضب هذا، “ما هو الاتحاد العمالي العام أصلاً؟”، إنه لسؤال مشروع، ذلك أن اسمه نادراً ما يذكر إلا في سياقات تعبيد الطرق لرغبات السلطة والاحتجاج بالاتفاق معها.
رامي الأمين – صحافي لبناني
لا يفهم جبران، ومعه مجتمع بأسره، كيف أن امرأة قوية قادرة ان تقول له على الملأ: “تفه عليك”، وتواجه زلمه ومرافقيه بجسدها النحيل، وتخرج منتصرة عليهم. ولأنه يعرف أن تمرّدها عليه هو تمرّد ممتد عليك، قرر ضربها فيك.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني