fbpx

منى الكرد

ترجمة – هآرتس
هل حديد هي التي جعلت النضال الفلسطيني مُثيراً ويُمثل أيضاً التيار السائد؟ هل فيولا ديفيس وسوزان ساراندون ومارك رافالو وزين مالك، هم الذين ألقوا أيضاً بثقلهم واستخدموا صيتهم لدعم النضال الفلسطيني؟ الإجابة “نعم” و”لا”.
ترجمة – هآرتس
عندما أطلق رجال الشرطة الرصاص على جنى الكسواني (16 سنة)، ووالدها محمد الكسواني في حي الشيخ جرّاح بالقدس، لم تكن تلك سوى مجرد حادثة واحدة من بين عشرات الحوادث المُبلغ عنها على مدار شهر والتي استخدمت خلالها القوة المفرطة تجاه الفلسطينيين السلميين.
ترجمة – هآرتس
محمد الكرد ومنى الكرد صارا المصدر الأول لوسائل الإعلام التي تسعى إلى الاستماع إلى أصوات من حي الشيخ جرّاح. ساهم هذا الحضور الفعال في تشكيل السردية والرواية المتداولة حول الحي الذي أصبح له رمزية للحق الفلسطيني.
ليندا ماهر – صحافية فلسطينية
لنا أن نتخيل حجم التعتيم على الانتهاكات الإسرائيلية، التي تحدث بعيداً من كاميرات الهواتف المحمولة وحسابات المؤثرين التي وفرت منصات للبث الحي. فاليوم أصبحت حساباتهم منصات بديلة عن القنوات المنشغلة بأجندتها السياسية، وأصبحوا نموذجاً للمخاطرة بحساباتهم لأجل قضية عادلة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني