منزل خالد بيك

مروان كيالي- صحافي سوري
لم أكن يوماً مهزوماً كما في هذا اليوم، إذ أطلق النظام علينا اسماً جديداً، شمل كل من يعارضه، فبعدما كنّا بنظره “مندسّين” و”عراعير”، أصبحنا اليوم “دواعش”. لن يشعر أحد بثقل هذه الكلمات ما لم يستسلم لجولة في حواري سوريا المخيفة