مكتبة نوبل

إيلي عبدو – صحافي سوري
أذكر أن صاحب المكتبة التي كنت اشتري منها كتبي حين كنت في سوريا، كان يخصص خزانة صغيرة للكتب الممنوعة. تلك الخزانة عرفت من قبل القلة الموثوقة من قبل صاحب المكتبة باسم “المخبأ”.
سامر مختار- صحافي سوري
عندما سمعت خبر إغلاق مكتبة نوبل، وشاهدت الصورة التي تم تداولها على “فايسبوك” لواجهة المكتبة وصاحبها يقف أمامها، أنا أيضاً أصابني الحزن، فصاحب المكتبة ليس شاباً في بداية حياته، بل هو رجل في السبعين تقريباً، بملامح حزينة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني