مقتدى الصدر

علي الزيدان – صحافي عراقي
“نحن ننتظر انتهاء الحظر والإغلاق، واتضاح طبيعة الحكومة الجديدة، لإطلاق موجة أخرى من التظاهرات، لا خيار آخر أمامنا…”.
ميزر كمال- صحافي عراقي
“جرة الأذن” تعبير كان أطلقه الزعيم العراقي مقتدى الصدر مهدداً معارضيه، وفعلاً بدأ مناصروه يمارسون عنفاً مباشراً وعلنياً ضد منتقديه…
زينب المشاط – صحافية عراقية
يقول احمد: “أنا اعتقد أن الامام موسى الكاظم المعصوم يمتلك ولاية تكوينية على كل شيء، ومن ضمنها الفايروسات، وهو قادر على درء خطرها عنّا”!!!
زينب المشاط – صحافية عراقية
لم أخرج إلا بعدما عُرضت عليّ صور لي أخذت بأوضاعٍ مُهينة أثناء التعذيب، وطُلب مني أن أوقع على ورقة وأبصم من دون معرفة محتواها ومن جعلني أبصم حذرني من العودة إلى ساحة الاحتجاج لأن ثمن هذه الورقة غالٍ.”
مايا العمّار- صحافية لبنانية
انتزعت العراقيات الساحات، تماماً كما فعلن منذ اليوم الأول للثورة. لم تردعهن دعوات الفصل بين النساء والرجال في التظاهرات التي جاءت على لسان بعض الشخصيّات الدينيّة، فملأن الشوارع وهتفن بأعلى الصوت: “إنتِ الثورة وهم العورة!”
منتظر ناصر – صحافي عراقي
لم يتوقع الصدر أن خروج أنصاره من الساحات سيزيدها زخماً ومعارضة، ما جعله يعود عن قراره الذي اتخذه بالانسحاب منها في غضون أيام، لكن العودة هذه المرة اتسمت بالعدائية والعنف بين الطرفين.
ثناء علي – صحافية عراقية
اقتحم أصحاب القبعات الزرق ساحة الصدرين في النجف وهجموا على خيم المتظاهرين بقنابل يدوية، ورصاص حي، وأحرقوا خيم المتظاهرين، فانتهى الأمر بمقتل أكثر من 10 متظاهرين، وجرح أكثر من 30 آخرين.
ميزر كمال- صحافي عراقي
أمر رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر أتباعه بالعودة إلى التظاهرات الشعبية المستمرة منذ أربعة أشهر في العراق، لكنَّ العودة لم تكن من أجل تعزيز الاحتجاج، بل للقضاء عليه.
ثناء علي – صحافية عراقية
بعد انسحاب التيار الصدري من ساحات التظاهر في كافة المحافظات العراقية، تصاعدت عمليات تصفية وقمع المتظاهرين، إلا أن كثر رفضوا الاستسلام وترك الساحات…
درج
انعطافة الصدر تولت تزخيم التظاهرات العراقية المناوئة لنفوذ طهران في العراق. هذا ما كشفته تظاهرات يومي السبت والأحد في مدن الشيعة العراقيين.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني