مقتدى الصدر

مايا العمّار- صحافية لبنانية
انتزعت العراقيات الساحات، تماماً كما فعلن منذ اليوم الأول للثورة. لم تردعهن دعوات الفصل بين النساء والرجال في التظاهرات التي جاءت على لسان بعض الشخصيّات الدينيّة، فملأن الشوارع وهتفن بأعلى الصوت: “إنتِ الثورة وهم العورة!”
منتظر ناصر – صحافي عراقي
لم يتوقع الصدر أن خروج أنصاره من الساحات سيزيدها زخماً ومعارضة، ما جعله يعود عن قراره الذي اتخذه بالانسحاب منها في غضون أيام، لكن العودة هذه المرة اتسمت بالعدائية والعنف بين الطرفين.
ثناء علي – صحافية عراقية
اقتحم أصحاب القبعات الزرق ساحة الصدرين في النجف وهجموا على خيم المتظاهرين بقنابل يدوية، ورصاص حي، وأحرقوا خيم المتظاهرين، فانتهى الأمر بمقتل أكثر من 10 متظاهرين، وجرح أكثر من 30 آخرين.
ميزر كمال- صحافي عراقي
أمر رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر أتباعه بالعودة إلى التظاهرات الشعبية المستمرة منذ أربعة أشهر في العراق، لكنَّ العودة لم تكن من أجل تعزيز الاحتجاج، بل للقضاء عليه.
ثناء علي – صحافية عراقية
بعد انسحاب التيار الصدري من ساحات التظاهر في كافة المحافظات العراقية، تصاعدت عمليات تصفية وقمع المتظاهرين، إلا أن كثر رفضوا الاستسلام وترك الساحات…
درج
انعطافة الصدر تولت تزخيم التظاهرات العراقية المناوئة لنفوذ طهران في العراق. هذا ما كشفته تظاهرات يومي السبت والأحد في مدن الشيعة العراقيين.
ميزر كمال- صحافي عراقي
كانت تغريدة الصدر بمثابة تفويض للسلطة والمليشيات بإنهاء الاحتجاجات، وإعطاء الضوء الأخضر لقمعها نهائياً، وهذا ما حدث فعلاً…
ميزر كمال- صحافي عراقي
ثورة الصدر التي يريدها “عراقية لا شرقية ولا غربية” لم تحظ باهتمام المتظاهرين في بغداد ومدن الجنوب، بقدر ما تثير مخاوفهم من استغلالها من قبل مليشيات السلطة لزيادة القمع وعمليات القتل والاختطاف
العالم الجديد – منصة إعلامية عراقية
مصادر تقول للـ”العالم الجديد” إن طهران وبعد اغتيال سليماني قررت إبعاد رجالاتها التقليديين مثل المالكي والعامري وبارزاني عن الصدارة لصالح تقوية الزعيم مقتدى الصدر ..
زينب المشاط – صحافية عراقية
تصريحات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ودعوته إلى استمرار الاحتجاج السلمي، وموقف أتباعه عبر استخدامهم كدروع بشرية لحماية المتظاهرين السلميين، جعل الصدر وجماعته مستهدفين من الجهات التي تريد إنهاء الاحتجاجات..
درج
ليس الرصاص الحي هو مؤشر التصعيد الوحيد في بغداد، فقد أُبلغت وسائل إعلام تتولى تغطية التظاهرات، بقرار بإقفالها من قبل الحكومة العراقية، ومن بينها محطات تلفزيون ومواقع إلكترونية. وتحدث “درج” إلى عدد من مسؤوليها وكشفوا أن الحكومة أبلغتهم قرارها
حازم صاغية – كاتب لبناني
قليل من الكهرباء. قليل من الماء. قليل من فرص العمل للشبيبة. كثير من الفساد. كثير من المخدّرات. كثير من الفشل السياسيّ الذي أكّدته الانتخابات ويؤكّده تأليف الحكومة.هذا هو العراق اليوم. العراق الغنيّ فقير. العراق القويّ مهيض الجناح.
ياسين طه – صحافي كردي عراقي
في غمرة انشغال العراقيين بمتابعة تداعيات حريق مخزن صنادق الاقتراع في رصافة بغداد، فاجأ مقتدى الصدر وهادي العامري الجميع بتحالف أولي بين نقيضين شيعيين هما “سائرون” و”الفتح”،
ياسين طه – صحافي كردي عراقي
سياسيون شيعة ذكروا أن الكويت تحولت الى وسيط وعراب لمشروع سعودي أميركي يهدف لجمع الصدر والحكيم مع أياد علاوي من أجل قطع الطريق على أصدقاء إيران من تشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر..
ياسين طه – صحافي كردي عراقي
شكّل إقليم كردستان العراق وجهة أساسية لكل القوائم الشيعية الفائزة، بعد كل استحقاق انتخابي منذ 2003 لكن انتخابات 2018 حملت تغييراً في هذه المعادلة يمكن رصده عبر سباق كتل كردية في الهرولة الى بغداد
يوسف بشير – كاتب عالمي كوني
استدعى الفريق محمّد علي جعفري، قائد “الحرس الثوريّ” في إيران، قاسم سليماني، قائد “فيلق القدس” التابع للحرس. الاستدعاء كان ملحّاً: “عد إلى طهران فوراً. غادر بغداد في أسرع وقت. التحدّي الذي نواجهه لا يقبل البطء والتأخّر. المراجعة الصارمة لا بدّ منها”.
ياسين طه – صحافي كردي عراقي
بعد ساعات من إعلان مفوضية الانتخابات العراقية فوز تحالف ”سائرون“ بزعامة مقتدى الصدر بالانتخابات العراقية، برز سؤال ملح بشأن إمكان قدرة  الصدر على تشكيل الحكومة، باعتباره راعياً لقائمة فائزة بالمرتبة الأولى، في ظلّ معادلات داخلية وإقليمية ودولية تحيط بالعراق من كل جانب في مرحلة ما بعد داعش.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
الفارق يضعف بين الطائفية اللبنانية ونظيرتها العراقية. ثمة عامل خارجهما يقربهما من بعضهما بعضاً. إنه انجذابهما إلى مصادر تُغذيهما من خارجهما. الجماعتان الشيعيّتان موصولتان سياسياً بجذر إيراني راح يرفدهما بطقوس وأحجية اشتركتا في استقبالها واستدخالها إلى منظومة الهذيان الجماعي المذهبي.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني