مقتدى الصدر

محمد الباسم – صحافي عراقي
مع إعلان “الإطار” توجهه لتشكيل الحكومة الجديدة، عاد الحديث عن تجدد الاحتجاجات المدنية رفضاً للوضع الجديد، وهو سيناريو ينتظره الصدر أيضاً، لبدء حراك احتجاجي معارض يقتحم “المنطقة الخضراء” ويؤسس حالة اعتصام دائم فيها.
حسن الناصري – صحافي عراقي
“شهدنا ثلاث حكومات، كلها تحدثت عن مشاريع كبرى لتغيير حياتنا نحو الأفضل، لكن لم يتحقق شيء على الأرض… كل ما أحلم به هو بيت أو شقة صغيرة تخرج عائلتي من دوامة أزمات هذه المدينة وبنيتها الخدمية التي لا تصلح للعيش”.
رامي الأمين – صحافي لبناني
 مع اختلاف الظروف والوقائع، إلا أن الرجلين تجمعهما نقاط مشتركة في تماسهما مع السياسة، كل في بلده، وصولاً إلى اتخاذهما القرار نفسه بالانسحاب من العمل السياسي بسبب وصولهما إلى حائط مسدود. 
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
مع استقالة نوابه من البرلمان، لم يبق امام مقتدى الصدر سوى اللجوء الى الشارع مع قواعده الجماهيرية واخرين متعاطفين معه وناقمين على العملية السياسية، للضغط باتجاه حل البرلمان.
محمد الباسم – صحافي عراقي
يرى مراقبون أن مزاج الصدر يؤثر غالباً على قراراته السياسية، ولعل مواقفه من “إنتفاضة تشرين 2019” هي واحدة من أكثر الأمثلة القريبة.
علي كريم إذهيب – صحافي عراقي
للقانون استثناءات استنسابية بيد وزارة الداخلية. وهذا، بلا شكّ، سيكون مع الأيام مثار جدل كبير.
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
القضاء في العراق مجرد أداة سياسية، كغيره من الأدوات كأسلحة الكاتيوشا أو المسيرات.
“درج”
التشيع العراقي ليس على وئام مع نفوذ طهران في العراق، وأن المنافسة على تصدر الجماعة الشيعية تقتضي مسافة واضحة من طهران.
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
الدستور العراقي ورغم انه حفظ حرية المعتقد والرأي والفكر الا انه وضع مادة منفصلة تؤكد على حماية المقدسات الدينية وصيانة حرمتها.
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
تم حتى الآن تطيير الجلستين اللتين عقدتا لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، ما وضع التحالف الثلاثي وفي مقدمه “الكتلة الصدرية” في حرج كبير امام خصومها من الإطار التنسيقي.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني