fbpx

مصطفى الكاظمي

“درج”
ظهرت صورة الممثل المصريّ محمد رمضان في كتابٍ قيل إنه تعليميّ رسميّ للصفوف الابتدائيّة… فما مدى صحة هذا الخبر؟
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
“لا يزال الوضع على ما هو عليه، على رغم التغييرات التي حصلت في قانون الانتخابات ذي الدوائر المتعددة، والتي قد تؤدي إلى تكبيد القوى السياسية بعض الخسائر، لكن يبقى تأثير تلك الأحزاب كبيراً جداً”.
أحمد حسن ـ صحافي عراقي
في ما يتعلق بأطروحة أن يكون خطاب تعريب العراق للتضامن مع ثورة شباب تشرين في الجنوب والوسط – فلا أعتقد أن ذلك منطقي. فشعار ثورة تشرين هو “نريد وطناً” بعدما شعر الناس بأنهم يعيشون في جغرافية مسلوبة الهوية يتحكم فيها الغرباء.
عفاف الحاجي – صحافية سورية
منذ الاحتجاجات الشعبية التي خلفت وراءها 565 قتيلاً وفقاً لإحصاءات الحكومة العراقية وآلاف الجرحى، لم تتوقف عمليات الاغتيال والاستهداف المباشر لنشطاء ومنتقدين في أنحاء البلاد…
سامان داوود – صحافي عراقي
“اعتدنا بين فترة وأخرى أن نرى هجوماً على سنجار، وهذه الهجمات تسبب أذى كبيراً لأهالي المنطقة وتزيد نسب الهجرة، وتسبب الذعر للنازحين وتمنعهم من العودة”.
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
يرى مراقبون أن المؤتمر يأتي لتأمين غطاء ودعم للعملية السياسية داخل العراق الذي يتحضر لانتخاباته النيابية الأولى، بعد انتفاضة تشرين الأول/ أكتوبر 2019…
محمد السلطان – صحافي عراقي
“من الصعب تصور أن الفصائل لا تستخدم وجود أي قوات أميركية في العراق من أجل التحشيد وإعطاء نفسها مهمة سياسية وأمنية جديدة بذريعة التواجد الأميركي، وهي تستفيد من ذلك الوجود لإعطائها شرعية جديدة بأن العراق لا يزال مهدداً وتحت الخطر، وتستخدم الوجود للضغط على حكومة الكاظمي”.
هيوا عثمان – كاتب وباحث كردي عراقي
إذا أجريت الانتخابات في موعدها المحدد، سوف تسيطر الميليشيات على البرلمان الجديد الذي سيبدأ بدوره جلسته الأولى قبل الموعد النهائي المحدد لتحويل دور القوات الأميركية من قوات قتالية إلى مهمة التدريب والمشورة.
علي كريم إذهيب – صحافي عراقي
“لبنان لا يملك صناعة ومعادن وموارد أولية كالدول الأخرى في المنطقة ويعتمد فقط على حوالات المغتربين والسياحة لإدخال العملة الصعبة”
رامي الأمين – صحافي لبناني
أن يعلم العراقيون أنهم تحت المراقبة والتنصّت، فهذا لن يكون صادماً، لشعب عاش في ظل حكم صدام حسين حتى عام 2003 ثم عاش تحت الاحتلال الأميركي وما رافقه وتلاه من حرب أهلية، ثم عاش حروباً ضد تنظيم “داعش” الإرهابي لم تنته إلى يومنا هذا. وسيخرج غالباً، إزاء خبر كهذا، سؤال من نوع: “ما الجديد؟”.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني