fbpx

مشروع ليلى

إيمان عادل- صحافية مصرية
لم تخفِ المتضامنات مع سارة حجازي خوفهن من الوصول إلى خيار الانتحار، فكل فتاة من هذه الطبقة ستواجه المصير ذاته، في حال قررت التمرد على المنظومة أو كما قالت إحداهن بإيجاز وبلاغة “نحن شقيقات سارة حجازي غير الشرعيات، وربما ينتظرنا المصير ذاته…”
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
التناقض الذي تظهره قطر بين القوانين والممارسات، يؤكد وجود صراع قطري داخلي، بين اعتبار قطر دولة عربية منفتحة على العالم، وتنافس على أضخم الأحداث العالمية، ككأس العالم مثلاً، وبين كونها دولة عربية محافظة تخضع لقيود دينية واجتماعية.
نبيل مروة – موسيقي لبناني
حيرتي تحضرني تحديداً عندما يكون العمل الفني المقموع والصادر بِحَقِّهِ قرار بالمنع، عملاً غير جدير بالاحتضان من وجهة نظري الخاصّة ولا يحظى بمستوى الحد الأدنى من الشروط الفنية.
ايلي قصيفي – صحافي لبناني
قول “بيبلوس مش القاهرة”، يحيل إلى “الأيديولوجيا اللبنانية”، التي ترى لبنان سويسرا الشرق، بلد الحريّة والديموقراطية، الذي لا “يشبه” محيطه “العربي الإسلامي” بشيء. هناك من اعتقد أن بيبلوس تمثّل فارقاً حضارياً وإنسانياً في المنطقة كلّها،إلّا أنّ الواقع خالف التخيّل..
جنيد سري الدين – مسرحي لبناني
ما حدث مع “مشروع ليلى” في لبنان نكسة. هو نكسة أوّلاً بسبب ما حصل بذاته كفعل قمع ومنع، وما أحاط به من إساءات وتحريض وعنف. ثانياً، بسبب اعتبار معظم اللبنانيين أنّ ما حدث تفصيل، يقلّ أهميّة عن أحداث العنف المتنقّلة والخلافات السياسيّة المهينة التي تجتاح شاشات التلفزيون.
عليا ابراهيم – صحافية وكاتبة لبنانية
أكثر من عشر سنوات مرت، راقبت خلالها من بعيد صعود سنو بعد انضمامه إلى فرقة “مشروع ليلى”. تغير مظهره الخارجي كثيراً. نظرة التلميذ المجتهد الخجولة التي أذكرها صارت نظرة ثاقبة وواثقة لشاب عرف كيف يحافظ على أحلامه في عالم لا مكان فيه للأحلام ولا للحالمين. 
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
إنه زمن جبران باسيل. الزمن الذي تحول فيه المسيحيون اللبنانيون إلى كتلة متجانسة غير مكترثة بموقعها الذي لطالما مثلته لجهة رفع منسوب علاقة لبنان بالعالم. جبران هذا هو دونالد ترامب لبنان. هو المغنون الذين تحولوا إلى رهبان الردة في مواجهة “مشروع ليلى”.
مايا العمّار- صحافية لبنانية
فضحت الفرقة الموسيقيّة التي لم تُرحّب بها أبرشيّة جبيل المارونيّة ولا المركز الكاثوليكي للإعلام ولا ذوو الإيمان المسيحيّ القلق، ضعفَ المجتمع الرافض لها والمحرّض ضدّها، وركاكة ما يدّعون الدفاع عنه، لا قوّته
كريم محمد
قال لها بصوت مسموع: “العروسة دي معاكم الليلة وهتتعرض على النيابة بكرا… عاوزها تتبسط”. كانت تلك الشيفرة التي تبادلها الطرفان لإيقاع الفتاة في قبضة التحرش من السجينات
فادي طفيلي – كاتب لبناني
أحيت فرقة الـ”إندي – روك” اللبنانيّة “مشروع ليلى” حفلاً في القاهرة في شهر أيلول (سبتمبر) المنصرم. وكالعادة، وعلى ما بات متوقعاً في حفلات وليالي “ليلى”، ظهرت بين جمهور الحفل الكبير، الذي قدرت أعداده بـ35 ألف شخص، أعلامُ “قوس قزح” المحتفيةُ بألوان الطيف الإنساني المتعددة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني