مستشفيات لبنان

شربل الخوري ونور مخدر
ما كانت تشهده العيادات الخاصة من زحمة في المواعيد والاستشارات والمراجعات لم يعد موجوداً اليوم. أصبحت تسعيرة المعاينة فيها تتراوح بين 200 إلى 300 ألف ليرة، وبذلك لجأ كثيرون إلى المستوصفات أو مراكز الرعاية الصحية، التي لا تتعدى تسعيرة المعاينة فيها 20 ألف ليرة.
نور الصفدي – صحافية فلسطينية
يشهد لبنان انهياراً في مختلف القطاعات، ويبدو الانهيار الصحي أحد أصعب أوجه الأزمة، بعدما كان ضمن أكثر الدول التي حققت تقدماً في توفير الرعاية الصحية ونوعيتها ضمن البلدان ذات المؤشر الاجتماعي الديموغرافي المتوسط.
لين كسيبي – صحافية سورية
مع عجزه عن التنفس، استيقظ أحمد في منتصف الليل وهو يكاد يختنق، وكان في حاجة ماسّة إلى دخول المستشفى. أسرعت به أم إبراهيم إلى المستشفى لوضعه على جهاز التنفس، ولكن الأزمة الاقتصادية قد جردت المستشفيات تماماً من الأدوات اللازمة لعلاج الحالات أمثاله.
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
“مرضى كثيرون ينتظرون أياماً حتى تتوفر لهم أسرة للعلاج”… هذه المشاهد والقصص تتكرر يومياً في مختبرات ومستشفيات لبنان، خصوصاً بعد الفوضى التي عمّت البلاد في أيام الأعياد والمناسبات.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني