fbpx

مرفأ بيروت

سنا السبلاني – صحافية لبنانية
لا تتوانى المنظومة الحاكمة وفي صدارتها حزب الله وحركة أمل عن ممارسة كل أعمال الترهيب لاجهاض التحقيق في انفجار مرفأ بيروت ولعل الملابسات التي احاطت برئيس لجنة أهالي الضحايا ابراهيم حطيط هي الحلقة الأكثر وقاحة في استهداف الضحية والامعان في ترهيبها.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
“حالة الاحتقان التي وصل إليها الأهالي، جعلت المعركة قريبة، وكأن الجميع كان مستعداً للقتال، نتيجة وصاية السلاح وتحكّمه بمصائر المواطنين”.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
القانون يبقى تفصيلاً يمكن تجاوزه أمام حقائق “السلم الأهلي”. وقصة “السلم الأهلي” لطالما لجأ إليها “حزب الله” لتدبير إحكامه الإمساك برقابنا!
رامي الأمين – صحافي لبناني
هي صفعة دموية استباقية من “حزب الله” للعدالة، حتى لا يفكّر القاضي بيطار باستكمال ما بدأه، وإلا فإن دماً كثيراً سيسيل في المستقبل.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
التمعن في كلام وليم نون بشقيه، “البذيء” والموجع، يضع المرء أمام تشريح دقيق للتواطؤ السلطوي أمام التبعات الجرمية لمقتلة المرفأ، وقد ساقه نون بكثافة وجدانية لم يفقدها التعبير “الإباحي” سلطتها على مشاعرنا…
رامي الأمين – صحافي لبناني
بلا أي برنامج مكتوب وبلا خطة عمل واضحة، خرج ميقاتي ليبكي أمام اللبنانيين، هو الذي سُئل قبل أسابيع خلال زيارة له إلى قصر بعبدا عما إذا كان قد ناقش برنامج الحكومة مع رئيس الجمهورية، فأجاب: “لم نتطرق إلى ملف البرنامج الحكومي لكن البرنامج موجود في ذهني”.
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
الجريمة التي ارتُكبت على مدى سبع سنوات هي جريمة معقّدة ومتشعّبة ولها بعد دولي، وهولها يُفترض أن يساعد على فرض مبدأ المحاسبة وكسر نظام الإفلات من العقاب المكرّس في لبنان منذ الحرب الأهلية.
رامي الأمين – صحافي لبناني
لا ضير أبداً من التدقيق في أموال مؤسسات المجتمع المدني ومراقبة طريقة صرفها، حتى لا تنتهي بها الحال كما انتهى بمليارات الدولارات التي عهدت إلى الدولة اللبنانية فصرفتها الأحزاب على منافعها الانتخابية، وعلى تكريس زعامات شخصيات ما برحت تستفيد من مناصبها منذ عشرات السنوات من دون حساب ولا تدقيق ولا مساءلة.
بانة بيضون – كاتبة وشاعرة لبنانية
لا مفر من أن نعترف بأننا منهكون ومتعبون إلى حد الاستسلام، لكن في فعل الاستسلام فعل تسليم لحقيقة أننا نأتمن حياتنا، لدى هؤلاء الأوغاد.
هلا نهاد نصرالدين – صحافية لبنانية
وجد بيطار نفسه بمواجهة الحلقة الأقوى والأصعب في لبنان المتمثّلة بأمين عام “حزب الله” حسن نصرالله الذي اعتبر للمرّة الثانية أنّ التحقيق مسيّس!
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني