مدونة

باسكال صوما – صحافية لبنانية
في بلادنا لا تبطل موضة الصبغة الشقراء، حتى يمكن أن نجازف ونقول إن كل امرأة هنا صبغت شعرها أشقر لمرة واحدة على الأقل، رغبة في سرقة الأضواء قليلاً، فالأضواء في بالنا لا تُعطى إلا لامرأة شقراء.
ماريا جميل – صحافية سورية
“اللبنانيون يكرهوننا، نحن السوريين، أنا آسفة للغاية لأنك مضطرة لمواجهة ذلك”. لم تنجح هذه الكلمات قط في مواساتي. من هم هؤلاء اللبنانيون والسوريون المبهمون الذين يحاربون بعضهم بعضاً، وأين مكاني في هذه الثنائية؟
غالية العلواني – صحافية سورية
في ضوء الصعوبات التي تواجهها البلاد والجامعة الأميركية في بيروت في الآونة الأخيرة، فإن هذا يدعو إلى السؤال، إذا لم تكن الجامعة تُمثل مصالح طلابها على أفضل نحو، إذاً فمن الذي تُمثله الجامعة تحديداً؟
سمير سكيني – كاتب لبناني
ليس الضمير من أصل الفعل. هو غَريب. في البداية غريب. بعد مدّة، لن يبقَ كذلك. سيُكسَر الجليد بين الاثنين. ربّما سيبتسم الضمير للفعل بدايةً، بخجل، ربّما العكس. ربّما سيلتقيان صدفةً في تظاهرة تحت قنابل الغاز
باسكال صوما – صحافية لبنانية
هل تعود الأموال المنهوبة إذا رحل العمّال الأجانب إلى بلدانهم؟ وما العلاقة بين تدهور القدرة الشرائية ونواطير الأبنية المساكين؟
صبا مروة – مدونة لبنانية
المقال ليس للحديث عن محمود كشخص، لأن العمل الأخير صار قضية رأي عام وصرخة من كل مواطن خنقته سلطة المصارف وتعديها على جنى عمره.
وردة بوضاهر – أخصائية نفسية لبنانية
كثيرون يناقشون فكرة أن هذه الجائحة علمتهم درساً في الحياة بأن يقدروا النعم الممنوحة لهم وأن يزدادوا قوة. فهل هذه استجابة ممكنة للصدمة؟
باسكال صوما – صحافية لبنانية
الكتّاب كالأصدقاء. هناك من تطول علاقتك به وهم قليلون. وهناك كتّاب موقّتون وكتب موقّتة. يرافقون قارئهم في مرحلة ما، ثمّ يعجز عن اصطحابهم معه إلى مرحلة أخرى
مايا العمّار- صحافية لبنانية
لا أريد العودة إلى 17 تشرين. أريد العبور منه إلى ما بعده. أخاف من أن يصبح 17 تشرين مثل 22 آب، أو 14 آذار، فيُمضَغ طيلة أعوام بحثاً عن سُكَّر المضغات الأولى.
ندى ناصيف – مدونة لبنانية
ليتني كنت أعرف أن من ضربني وسحل رفاقي في الشارع وأفرغ كل ما لديه من شتيمة لم يكن أصلاً محسوباً على مؤسسة الجيش، إذاً لماذا مارس عليّ النقيب هذا القهر النفسي؟ لماذا وضعني أمام خيارين: حقّي أو حب المؤسسة العسكرية!
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني