مدونة، blogmain

محمد حجيج
هي هكذا البلاد يا آيلا، هي أن نخاف من الرحيل فنبقى، وعندما نبقى لا تترك لنا شيئاً، لا الحب، ولا الأمل، ولا الحلم. هي أن يرحل الرفاق، أن ترحلي أنتِ ويبقى الطغاة.
ديانا عيتاوي – مدونة وناشطة لبنانية
لا أعرف الكثير عن عائلة ريما لكن عندما يشغّل والدي أغاني فيروز في المطبخ، أغيّرها بسرعة، في محاولة لطرد الشراويل والعساكر والمخاتير. أما ريما فكيف لها أن تفعل ذلك؟ أي خزانة تفتح إن كانت فيروز لا ترتدي إلا العباءات والأسود.
سلام ناصر – صحافي فلسطيني
لا بد أن إسطنبول معتادة على المهاجرين. شوارع تزخر بمحلات بيع الحقائب بشكل مخيف. حقائب محشوة بالطرقات والمسافات. فارغة من أي وطن قد يتسع لنا.
مروة صعب – صحافية لبنانية
لا مجال للترهيب، أصبحنا نعرف القانون جيداً ونعرف ما هي حقوقنا، ولكن إلى متى؟ إلى متى يستمر تجاهل قصص الناجيات مقابل مداراة مشاعر المتحرّش والمغتصب والقاتل؟
أحمد جاسم الحسين – كاتب سوري
يبدأ المراهقون في سوريا بالتدخين كـ”علامة رجولة”، كانت أعقابُ سجائرِ “أولئك الختايرة” أولَ سجائرنا، سمونا “مَجْعبِين”.
ميساء بلال – كاتبة سورية
في تلميحات النساء الجنسية ثورة على تقاليد باهتة لا تتعدى الكلمات. هناك تهكّم خفي على العادات، مع عدم الاستعداد الفعلي لتجاوزها.
غوى أبي حيدر – ناشطة ونسوية لبنانية
هذا المقال الثالث الذي أكتبه عن سارة، وفي كل مرّة أشعر أنّني أعيد نفسي. أكتشف مشاعر جديدة متضاربة وغير متّزنة. أتمنى أن لا يموت أحد لأجل الحب، او لأجل راية.
ديانا عيتاوي – مدونة وناشطة لبنانية
أنا شخصياً، لم اقتحم بنكاً ولا برلين، ولم أستطع أن أحفظ خطاباً ثم أردده، لكنني حاولت… جربت عدة الوان قبل أن أختار الأحمر، وأي درجة منه أريد.
ريم الخطيب – كاتبة سورية
هكذا كبرنا، نخفي عن العالم أننا كائنات تنزف وتتألم حد الجنون، يُطلب منا ألا نخبر أحداً تجاربنا. كبرنا ونحن نعتقد أن “دورة” كلمة إرهابية، وأن رحمنا مجرم حرب أو مطلوب سياسيّ.
ديانا عيتاوي – مدونة وناشطة لبنانية
الذاكرة أجمل من الحقيقة، ربما بسبب ذلك كانت معظم علاقاتي العاطفية من بعد. كان الذي أحبه إما في السعودية، أو في الجنوب، أو في باريس… ربما لم أكن أريد رجلاً قريباً اصلاً، ربما أردت أن أبتعد وحسب. 
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني