مجتمع الميم

إبراهيم الأبيض – صحافي رياضي
مشجعو كرة القدم الذين قرروا الذهاب إلى قطر ومشاهدة المونديال، أو أولئك الذين لم يتمكنوا من ذلك بسبب ارتفاع التكلفة، استخدموا وسائل التواصل الإجتماعي للتعبير عن استيائهم وغضبهم من الإجراءات التي تتخذها قطر.
محمد السيد – صحافي مصري
طالب مدرسة الرواد لم يكن الأول ولن يكون الأخير، في الوصم والاضطهاد ضد الأقليات، لكن مجتمعنا العربي في حاجة ماسة إلى زيادة الوعي بقبول الآخر، وعدم فرض الوصاية على الآخرين، لمجرد اختلافهم، هذا التغيير لن يأتي إلا إذا آمنا به نحن أولاً.
تريسي جواد – كاتبة وباحثة سياسية
قد تكون حياة كلٍّ منا براقة ومرحة في الوقت نفسه، وسلطانة تعرف ذلك جيداً كسرٍّ دفين توارثته الأجيال التي مهدت الطريق. ليس لتعبيرنا عن أنفسنا حدود إلا إذا اخترنا التقيد بها، وهي اختارت الحرية.
رشا يونس – باحثة في حقوق مجتمع الميم في “هيومن رايتس ووتش”.
كيف يستطيع أفراد مجتمع الميم الوصول إلى العدالة والمحاسبة بينما يمكن قتلهم وإساءة معاملتهم دون حساب، حتى في عقر دارهم؟
سالي ادم – صحافية عراقية
“أن تبحث عن صديق يتقبل ميولك، هو أشبه بمعجزة في العراق، ستكون حبيس اسرارك وحدك، لانك اذا ما اخبرتهم، قد تعرض روحك للموت، ولن اقول الخطر، فلا خطر اقسى من الموت”
إيمان عادل- صحافية مصرية
لا نعلم أي إنسانية يحاول أبو تريكة حمايتها، وهو يعيش الآن خارج حدود بلاده ويعاني انتهاكاً ضارياً بعدما واجه الإقصاء والتحريض، فلماذا لا يشعر بمن تم اعتقالهم في مصر من المثليين جنسياً وتعرضوا للتعذيب والتهجير؟
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
الضجة التي أثارتها قضية زهرة كودايي توضح كم تدفع اللاعبات الإيرانيات ثمن عقود من التمييز الثقافي والجندري تجاه الخيارات الفردية وتجاه علاقة الأشخاص بهويتهم الجنسية ومحاولة مصادرة تلك الهوية بسبب ذرائع دينية.
علاء رشيدي – كاتب سوري
تقززها منها، لا تلبث أن تتحول في نهاية النص إلى قبولها ووصف نفسها بالسحاقية، كأن النص رحلة تفكر بالمصطلح أو المفردة الملائمة للتعبير عن الميل- الوصف الجنسي للكاتبة.
رقية العبادي – صحافية وكاتبة سورية
“الحياة مختلفة، جيدة في بعض الجوانب وسيئة في بعضها الآخر، ليس لدي الكثير من المشاكل في المنفى، أشعر بالحرية والأمان، وأستطيع الخروج من البيت متى أشاء، لكنني أشتاق إلى عملي وعائلتي في داكا”.
ميسا العمودي – كاتبة وصحافية سعودية
ما يمكن فهمه من تجربة سارة وآلاء، هو أن لكل منا تجربته في مقاومة ألم الفقد والبُعد.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني