لبنان

طارق اسماعيل – كاتب لبناني
كان في سعد الحريري كل ما يشي بأنه أضعف من تبعات السلطة مذ آل إليه إرث أبيه السياسي، وأيضاً كان فيه ما وشى بعد ذلك بأنه مثابر على طلبها.
علي نور الدين – صحافي لبناني
تتجه الخطّة الحكوميّة إلى تحميل المودعين الجزء الأكبر من خسائر القطاع المصرفي، عبر مجموعة من الإجراءات المجحفة بحقّهم.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
يأتي معرض بيروت للكتاب في ظل انهيار الليرة وبالتالي ارتفاع تكلفة طبع الكتب وتوزيعها وشرائها، حتى صار الكتاب رفاهية لا يملكها سوى الميسورين، ويبدو السؤال مشروعاً وإن كنا نحتفي بالمعرض كفكرة، لكن من سيكون جمهور معرض الكتاب؟
ديانا مقلد – صحافية وكاتبة لبنانية
المحكمة الجعفرية التي لها باع طويل في قضايا ظالمة بحق كثيرات، مسؤولة اليوم عن عرقلة علاج ليليان. هذه المحاكم التي لطالما ارتبطت سياسياً بنافذين تكرر جرائمها اليومية بسحق كثيرات، ولن تكون ليليان آخرهن ما لم يوضع حدّ لهذا الفجور باسم الدين.
رامي الأمين – صحافي لبناني
كل ما فعله الرجل، الذي حاز تضامن آلاف اللبنانيين العاجزين عن تحصيل أموالهم المنهوبة من المصارف، و”فشّ خلق” كل من أذلّتهم الطبقة السياسية والمنظومة المصرفية في جنى أعمارهم ومدّخراتهم، أنه لجأ إلى شيء من القوة، وشيء من مخالفة القانون في بلاد الظلم والفوضى.
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
تم التعامل مع قضية فلسطين كورقة في منازعات الأنظمة، فبينما كان عبد الناصر يركز على تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية، وجدت الأطراف الأخرى في “فتح” ضالتها لمنافسة عبد الناصر ولتعزيز مكانتها وشرعنة سياساتها العربية.
شربل الخوري – صحافي لبناني
حديث الطقس في هذا الشتاء يبدو أهم ما في يوميات اللبنانيين في ظل الظروف الاقتصادية والمعيشية القاسية، التي تجعل الصقيع حملاً أكبر من قدرتهم على التحمّل، لصعوبة تأمين التدفئة مع التقنين الكهربائي الحاد وغلاء أسعار الوقود. 
باسكال صوما – صحافية لبنانية
كل ما أرادته السيدة المسنّة أن تشعل النار لتدفئة أحفادها في تلك الليلة الباردة من كانون، أحضرت تنكة وأشعلت فيها ما وجدته من خرق وأحذية قديمة، لكنّ الأمر انتهى بأن أحرقت يديها المنهكتين.
صبا مروة – مدونة لبنانية
بيروت في تلك الليلة كانت غارقةً بالعتمة وانقطاع الإرسال الهاتفي، كانت تبدو جزيرة منفية، فكيف قد يستغرب البعض تحرّكنا ضد خروج المسؤولين الى الأماكن العامة، بحجة أننا أفسدنا سهرتهم؟
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
إن” فشة خلق” داليا أحمد ليست في مآلها الآني الذي وجد فيه لبنانيون كثر تعبيراً عن يأس يعتري دواخلهم فتضامنوا معها، ولا في الهجاء الخارج من “ضيق” أخلاقي انساق إليه جمهور “حزب الله”، لكنه درس لقناة “الجديد” أولاً عن ضريبة صنع الأساطير، وهذه ليست وظيفة الإعلام.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني