fbpx

لاجئون

ناصر ياسين – أكاديمي وباحث لبناني
المسألةُ بالنسبة إلى اللاجئين والنازحين داخليّاً، مسألةُ حياةٍ أو موت، ومناورة بين خطر المجاعة وخطر الإصابة بالفايروس.
مروى صعب – صحافية لبنانية
“شو يا سودا” نادى رجل الأمن -أمام أحد المستشفيات- ابنة شقيقتي، وأنا جالسة في الحديقة أحضّر لسرد بعض القصص هنا، توقفت لبرهة وسألته، ماذا تعني بمناداة الطفلة بذلك؟ أجاب، “كان مزاحاً”.
علي الإبراهيم وعمّار عزّ
“العمال السوريون الذين يتم الاحتيال عليهم ولا يملكون أي أوراق رسمية لا يمكنهم فعل شيء لأن وجودهم أصلاً غير قانوني بغض النظر عن عملهم بشكل غير رسمي”
مروى صعب – صحافية لبنانية
أزمة كورونا ذكرت الفلسطينيين بأنهم مواطنون من درجة ثانية في لبنان.
أحمد حاج حمدو – صحافي سوري
ماذا يعني تفشّي فايروس “كورونا” في منطقة لا لصاقات جروح طبّية فيها ولا معقّمات أو حتّى أدوية خافضة للحرارة؟ هذا السؤال ليس محض افتراض أو تخيّل، بل هو حقيقة يعيشها أكثر من 10 آلاف مدني في منطقة تفتقر إلى أبسط مقوّمات العيش سواء البشري أو الحيواني أو النباتي.
أسعد حنّا – صحافي سوري
هل ستقوم الأمم المتحدة بإيقاف تعداد ضحايا “كورونا” لكثرتهم وصعوبة الإحصاء والاكتفاء برقم 100 ألف مصاب كما فعلت بوقف تعداد ضحايا سوريا؟
ترجمات – Vice
أثارت حالة مؤكدة بمرض كوفيد-19، المخاوف من تفشي المرض في المخيم، حيث لا يحظى اللاجئون بالرعاية الطبية الملائمة
فراس حاج يحي – محام وقانوني سوري
على السوريين جميعاً قلع أِشواكهم بأيديهم، واستعادة قرارهم الوطني المستقل المنفصل عن أي أجندات أخرى، فدول العالم منشغلة بشؤونها الداخلية ومصالحها الذاتية
فراس حاج يحي – محام وقانوني سوري
، إن لم تتحرك دول العالم الحر للشروع بحل سياسي عادل في سوريا، سيبقى هؤلاء الملايين في تركيا، وفي سوريا على الحدود التركية قنابل موقوتة لا يعلم أحد متى ستنفجر
ميزر كمال و عفاف الحاجي
تختلف جنسيات اللاجئين هنا في تركيا، لكن تتشابه رحلة لجوئهم في كونها حلماً تحول إلى كابوس.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني