كورونا عراق

يونس عيسى – صحافي عراقي
“بسبب فقدان الكثير من الأسر لمعيلها تلجأ للأطفال كبديل معتمد للعمل فضلاً عن استسهال أصحاب المهن لتشغيل الأطفال مقابل أجور زهيدة إذا ما قورنت بالشباب الأكبر عمراً والذين يطالبون بأجور أعلى”.
محمد السلطان – صحافي عراقي
كما في الأزمات الكبيرة ومع تفشي إصابات “كورونا”، تركن الدولة والجهات الصحية في العراق إلى المؤسسات الدينية كملاذ أخير لحث المواطنين على الالتزام بالإجراءات الوقائية وأخذ اللقاح المضاد لـ”كورونا” والحذر من مخاطر الفايروس والدعوة إلى الأخذ بالأسباب الوقائية.
رجاء حميد رشيد – صحافية عراقية
“لم يتم إدخال الرقائق الدقيقة إلى جسمي بحسب شائعات التطعيم والحمد لله أنا الآن بخير”.
نغم مكي – صحافية عراقية
“العنف النفسي هو الأكثر انتشاراً في المجتمع العراقي وهو الأخطر” لأنه وعلى فداحة ما يسببه للضحية، إلا انه يصعُب في الوقت عينه إثبات دليل مادي عليه في حال قدمت صاحبته شكوى لسلطة مختصة.
علي كريم إذهيب – صحافي عراقي
“هل فرض الحظر الشامل لمدة يومين أو ثلاثة في الأسبوع يمنع انتشار الوباء؟ وبقية الأيام؟ أي منطق هذا؟ لا جدوى من التلقيح مع السياسات العبثية المتبعة”.
سنار حسن – صحافية عراقية
“لقد توقف عملي بسبب انتشار الفايروس في الربع الأول من 2020، والآن نعيش في ظل الإشاعات حول اللقاح”… لا يثق أحمد وكثر غيره من المواطنين بمساعي الحكومة ووزارة الصحة العراقية لتأمين ميزانيه لشراء اللقاح…
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
الحزن ليس طارئاً على العراق، بل رافق العراقيين على مدى التاريخ.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني