fbpx

كورونا سوريا

صهيب الأحمد – طبيب سوري
أصبح مريض “كورونا” الذي تخلت بحجته وزارة الصحة عن مسؤولياتها الأخرى، بغنى عن خدمات هذه الوزارة المتمثلة بمراكزها ومستشفياتها، أما بقية المرضى، الذين ينتظرون حلول موعد عملياتهم، فأمامهم المزيد من الانتظار.
كارمن كريم – صحفية سورية
بات الانتظار سمة السوريين، اعتادوا عليه وباتوا يطورون آلياته للتكيف مع حياة تصبح أكثر قسوة في كلّ يوم…
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
المفارقة أنه فيما يستدرج إلى الصفقة بُعداً إنسانياً، يبقى ذلك مفترضاً، طالما أن مآله سيكون على النظام لا على الشعب السوري، وفي سريته ما يرفد هذا الافتراض، فإن وقائعه تتقابل إنما طرداً، مع تعسف إسرائيلي يتنكبه فلسطينيو الضفة الغربية شحاً إسرائيلياً في اللقاح، في مقابل منعه عن قطاع غزة.
رنيم خلوف – صحافية سورية
يسخر البعض من أن التهافت على عمليات التجميل بات ينافس طوابير الخبز في بلد الحرب والأزمات، لكن مشهد الطوابير المتوازية تعبير صادق عما يعيشه السوريون من ازدواجية وتناقض وتعب.
طارق ميري – محمد الواوي – صحافيان سوريان
يستقبل الإسعاف في الحد الأدنى 100 مريض مشتبه بإصابتهم بـ”كورونا” يومياً، وأحياناً ينتظر مصابون وفاة مريض آخر كي يحصلوا على سريره.
“درج”
الوضع التراجيدي يحدث اليوم تحديداً في غرف الإسعاف حيث ينتظر فرصةً لإيجاد سرير، وحين لا يكون هذا السرير متوفراً، ينتظر المريض في غرفة الإسعاف، خلو واحدٍ أو موت أحد المرضى أو يعود إلى منزله، ويواجه مصيره…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني