كردستان

شفان ابراهيم – صحافي سوري
“متى تمّ صرف الطالبات من المدرسة؟ أرجوكم هل سمعتم أو رأيتهم أن طالبة ترتدي قميصاً زهرياً، وبنطالاً رصاصياً، وتحمل كُتباً قد أصيبت أو جُرحت؟”… تسأل أمّ عن ابنتها جين (16 سنة).
ترجمة – Financial Times
لطالما ردد الأكراد عبارة أن “لا أصدقاء لنا سوى الجبال”، مُلمحين إلى تاريخٍ طويل من الخيانات التي مُنيوا بها.
“درج”
ها هو “حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي” يستدعي قوات النظام، وكان الأخير استدعى الإيرانيين والروس، فيما أصدر الإخوان المسلمون السوريون بيان عارهم الجديد الذي يرحبون فيه بالدخول التركي إلى شرق الفرات.
شفان ابراهيم – صحافي سوري
قال المتحدث باسم مجلس سوريا الديمقراطية إبراهيم إبراهيم إن “الدخول التركي سينقذ داعش من الموت الحقيقي”، فهل هذا التحذير حقيقي؟
أحمد الأحمد – صحافي سوري
القيادة التركية بدت جادة في اقتحام منطقة شرق الفرات خصوصاً بعد الضوء الأخضر الأميركي على لسان الرئيس دونالد ترامب.
شفان ابراهيم – صحافي سوري
بوجهها الشاحب وعلامات الحيرة والقلق التي تملأه، وقفت جيانا أمام محطة وقود “النصر” في وسط القامشلي، منتظرة دورها وسط ازدحام خانق. تمتمت بصوت مخنوق “لوين رايح البلد محد عرفان”.
درج
عراق عادل عبد المهدي، مثله مثل مصر عبد الفتاح السيسي ولبنان ميشال عون، التظاهرات فيه مؤامرة تحاك خلف أبواب السفارة.
CPJ
أدت النزاعات بين الحزبين الكرديين العراقيين الرئيسيين (الحزب الديموقراطي الكردستاني الحاكم، الذي يحكم منطقتي أربيل ودهوك، والاتحاد الوطني الكردستاني، الذي يحكم منطقة السليمانية) إلى بروز مشكلات تؤثر في الصحافيين والناس الذين يقابلونهم في تعاملهم مع السلطات.
خالد سليمان – صحافي وكاتب كردي عراقي
موجة منع الأعمال الفنية المتنقلة بين بيروت وبغداد وطهران مؤخراً، حطّت رحالها هذه المرة في مدينة السليمانية. فقد تولى سلفيو المدينة إشعال مواجهة موازية للمواجهة التي باشرتها الكنيسة في لبنان ضد فرقة “مشروع ليلى”.
ياسين طه – صحافي كردي عراقي
مع احتدام التنافس الإقليمي في المنطقة، تدور شكوك كبيرة حول قدرة أربيل على مسك العصا من الوسط في ظل ضغوطات أميركية وعلاقات مصيرية مع تركيا، ووثيقة مع السعودية وأخرى تفرضها الجغرافيا مع الجار الشرقي الإيراني وامتداداتها في العراق
ياسين طه – صحافي كردي عراقي
لم تعد منصات التواصل في كردستان حكراً على مشاهير الفن والفكاهة، إذ تميز رمضان المنصرم وأيام العيد التي تلته، بانتشار واسع لمواقف مضحكة ومثيرة للسخرية، أبطالها شيوخ دين اقتحموا الفضاء العنكبوتي.
هشام الهاشمي – باحث وكاتب عراقي
يشير الوضع الحالي في ديالى وكركوك، إلى تصاعد حزم تقليدية من الأزمات، التي تشكل كل واحدة منها تحدياً كبيراً لحكومتي ديالى وكركوك، وتشكل أيضاً أزمة بين بغداد وكردستان
ياسين طه – صحافي كردي عراقي
لا يختلف كثيرون على أن القانون الذي أقر كان نتيجة حتمية لسياسات التوريث وتوزيع كعكة السلطة بين أبرز ثلاثة فائزين، واستمرار سلطات عوائلهم الحاكمة، على غرار الكثير من الأنظمة الحاكمة في المنطقة وفي بلدان الشرق الأوسط
كامران قره داغي – كاتب كردي عراقي
الانتخابات المحلية الأخيرة في تركيا، شكلت اختباراً لشعبية “حزب العدالة والتنمية” الحاكم وزعيمه الرئيس طيب رجب أردوغان من جهة، لكنها من جهة أخرى فاقمت الوضع الكردي المعقد
كامران قره داغي – كاتب كردي عراقي
كان النظام البعثي في منتصف السبعينات يوغل في اتخاذ إجراءات أمنية وقمعية ضد الكرد، شملت تهجيرهم وتعريبهم والتشديد في مراقبة المجمعات السكنية.كانت المؤشرات إلى أن الإجراءات ستتسع لقمع أي مظهر تشم منه رائحة معارضة ما على صعيد العراق كله
ياسين طه – صحافي كردي عراقي
وعلى رغم وجود إجماع حول خطورة الموقف جراء الخلافات، لم يؤدِ ذلك الى خروج الدخان الأبيض من غرف التفاوض بشأن حكومة كردستان المحلية التي أصبحت مملة ومكررة، ويؤشر التعثر إلى حجم الانقسامات العميقة التي نشبت داخل المكونات القومية والطائفية نفسها في العراق
كامران قره داغي – كاتب كردي عراقي
اعتبر مصطفى بارزاني أن ايران والعراق قد يتفقا على محاصرة الثورة وخنقها. كان موقفه حاسماً، فلم يكن أمام قيادة الثورة سوى تأييد قراره وانهاء المقاومة…
خالد سليمان – صحافي وكاتب كردي عراقي
مع كل موجة مطر شديدة أو إثر التنبؤ بإحداها، يغيب العراق عن الوعي ويفقد زمام المبادرة، ذاك أن الوعي بالغرق يسبق ما يمكن وصفه بإدارة مواجهة الفيضانات والتقليل من مخاطرها.
كامران قره داغي – كاتب كردي عراقي
في أعقاب انقلاب 14 تموز/ يوليو 1958، كانت “الأخوة” هي الصفة الطاغية للعلاقة بين الكرد والعرب. بعد اندلاع الثورة الكردية في 11 أيلول/ سبتمبر 1961 بدأت علاقة “الأخوّة” تفقد بريقها تدريجياً
كامران قره داغي – كاتب كردي عراقي
بين خريف عام 1974 وشتائه، شهدنا تصعيداً خطيراً في المعارك، خصوصاً في جبهة زوزك المهمة، ولعلها كانت الأهم، ليس لأنها تحمي مناطق قيادات الثورة وإداراتها فحسب، بل لأنها تسيطر على طريق هاملتون الذي كان يشكل شرياناً حيوياً، لوصول المساعدات العسكرية وغيرها من إيران.