كرة القدم

أحمد خواجة – صحافي رياضي
حاولت فرق أوروبية إقناع لاعبيها الأفارقة بعدم الذهاب إلى “الكان”، مستخدمةً في ذلك سياستي الترغيب والترهيب، كتهديد بعض اللاعبين بفقدان مراكزهم الأساسية بعد العودة من “الكان”.
“درج”
ترافقت موجة الطقس البارد التي شهدتها محافظات مصريّة عدّة في الأيام الماضية مع انتشار صورٍ قديمة أو مركّبة لثلوجٍ تغطّي مناطق عدّة… فما صحة هذه الصور؟
هاني محمد – صحافي مصري
كيف لمصري ومسلم، من خلفية ريفية شديدة التعصب الديني، ألا يصدح بقول يرضي الله ورسوله ويشتري دينه؟ كيف لصديق أبو تريكة الصدوق، ألا يقول أن الخمرة حرام، وأنه لا يشربها لأنها حرام؟
أحمد خواجة – صحافي رياضي
ازدادت شعبية كرة القدم في صفوف النساء بشكل كبير في السنوات الأخيرة، ولعبت وسائل التواصل دوراً كبيراً في ربط جمهور الكرة بعضه ببعض، فزاد التفاعل على الصفحات الرياضية، وكثرت النقاشات والتحليلات الكروية، فهل أتاحت الثورة التكنولوجية الفرصة للفتيات من محبات الكرة أو العاملات فيها، للخوض في النقاشات بدون التعرض لمضايقات؟ 
إيمان عادل- صحافية مصرية
لا نعلم أي إنسانية يحاول أبو تريكة حمايتها، وهو يعيش الآن خارج حدود بلاده ويعاني انتهاكاً ضارياً بعدما واجه الإقصاء والتحريض، فلماذا لا يشعر بمن تم اعتقالهم في مصر من المثليين جنسياً وتعرضوا للتعذيب والتهجير؟
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
الضجة التي أثارتها قضية زهرة كودايي توضح كم تدفع اللاعبات الإيرانيات ثمن عقود من التمييز الثقافي والجندري تجاه الخيارات الفردية وتجاه علاقة الأشخاص بهويتهم الجنسية ومحاولة مصادرة تلك الهوية بسبب ذرائع دينية.
رامي الأمين – صحافي لبناني
ستبقى زهرة ومشجعاتها صامدات، مع قليل من الخوف الأدريناليني اللذيذ، في حراسة مرمى النسوية من الهجمات الذكورية المنظّمة و…الطائشة.
أحمد خواجة – صحافي رياضي
ستبقى العنصرية تمثل الوجه الأقبح في عالم كرة القدم والرياضة عموماً، وسيكون من الصعب القضاء عليها، على رغم الإجراءات المتبعة وحملات التوعية وما إلى ذلك.
شربل الخوري – صحافي لبناني
أثارت الصفقة جلبة كبيرة، بسبب شخصية محمد بن سلمان وتاريخه ونفوذه من جهة، كما بسبب تدفق المال العربي إلى الدوريات الأوروبية الكبرى من جهة أخرى…
“درج”
مع وصول النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى باريس لبدء فصل جديد من مسيرته مع نادي باريس سان جرمان، انتشرت صورة قال ناشروها إنها للجماهير التي استقبلته في مطار العاصمة الفرنسيّة… إلا أن الادعاء خطأ!
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني