قسد

سامان داوود – صحافي عراقي
يبقى أن لتركيا مصالح وطموحات في سوريا تتعدى “الخطر الكردي”، على رغم أن المعضلة التركية- الكردية تتصدر هموم أنقرة.
فراس علاوي – صحافي سوري
يواجه اهالي المنطقة صعوبة تحديد هوية اصحاب الجثث التي يكتشفونها، لانها تعود إلى جنسيات مختلفة من جميع دول العالم، دفنهم التنظيم بعد ان قتلوا في العمليات العسكرية التي استمرت ما يقارب ثلاثة أشهر بشكل متقطع قبيل انطلاق العملية الاخيرة.
مناهل السهوي – كاتبة وصحفية سورية
يرى الباحث في معهد “نيولاينز” في واشنطن، نيكولاس هيراس، في تصريح لوكالة فرانس برس، أن تنظيم الدولة الإسلامية يحتاج إلى مزيد من المقاتلين والهروب من السجن يمثل أفضل فرصة لداعش لاستعادة قوته وسلاحه، وسجن الغويران صيد ثمين بسبب اكتظاظه.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
فر مئات من السجناء، وقتل عشرات، فيما لا يبدو أن السيطرة على من تبقى في داخله قد أنجزت!لطالما كانت السجون بطون ولادة لظواهر ما يسميه أمراء التنظيم بـ”التمكين”. هذا الدرس لم يتعلمه أحد من “المنتصرين” على “داعش”.
محمد حسان – صحافي سوري
مشاركة وجهاء العشائر وشيوخها في عمليات المصالحة، ستخدم هدف النظام الأول، وهو عودة أكبر قدر ممكن من المطلوبين إلى مناطقه، والذين سيرفدون قواته العسكرية والميليشيات الموالية له بعدد كبير من المقاتلين.
محمد حسان – صحافي سوري
العمليات الأمنية لتنظيم “داعش”، أثناء معركة الباغوز كانت تفتقد للتنظيم، لكنها كانت تهدف إلى التخفيف عن عناصر التنظيم الموجودين في الباغوز ومخيمها.
شفان ابراهيم – صحافي سوري كردي
تملك “قسد” ثلاثة سجون خاصة لعناصر “داعش” موزعة بين ديرك، قامشلو، حسكة، عدا عن وجود عناصر في معتقلات متفرقة…
“درج”
ها هو “حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي” يستدعي قوات النظام، وكان الأخير استدعى الإيرانيين والروس، فيما أصدر الإخوان المسلمون السوريون بيان عارهم الجديد الذي يرحبون فيه بالدخول التركي إلى شرق الفرات.
حسين جمو – كاتب وصحافي كردي سوري
يطرح الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، تساؤلات تبدو منطقية تبدأ من “ماذا نفعل في سوريا؟”. سيكون الأمر غريباً فعلاً لو أن ترامب لا يعرف لماذا يتواجد بضع مئات من جنوده في شمال شرق سوريا
حسين جمو – كاتب وصحافي كردي سوري
تعد كلمة الأسد الأخيرة من أكثر الخطابات التي عكست مخزوناً هائلاً من الغضب. وليس من الواضح كيف سينعكس هذا الغضب على سوريا، وعلى بشار الأسد نفسه.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني