fbpx

قتل النساء

آية منصور – صحافية عراقية
لم يقتل نورزان، سكين بيد مجرم وحسب، لقد خنقتها أيضاً أيادي القانون العراقي الأعمى، والمجتمع العشائري الذي أباح لهذه الممارسات أن تصبح طبيعية، حتى تنتهي صامتة بخجل، بحفنة أموال.
ترجمة – The Guardian
120 امرأة قُتلن في تركيا حتى الآن هذا العام، ومعظمهن قُتلن على يد الأزواج والأقارب. في حين بلغ مجموع الضحايا من النساء 474 امرأة عام 2019، وهو أعلى معدل خلال عقد ازدادت فيه الأعداد عاماً بعد عام.
محمد جبريل – صحافي وكاتب مصري
“الدولة لا تقدم تعديلات تشريعية شاملة وجذرية ضد العنف المنزلي،وكل ما رأيناه في السنوات الأخيرة هو تغليظ العقوبات على التحرش والعنف ضد المرأة…”
ديانا مقلد – صحافية وكاتبة لبنانية
في بلد دأب على العفو عن مجرمي الحرب وعن الفاسدين، يكرّس اليوم قتلة النساء ضمن خانة محظييه. سيخرج قاتل لطيفة قصير بسبب تخفيض مخزٍ وعدالة مختلة وربما غداً يلحق به بقية قتلة النساء.
مناهل السهوي – كاتبة وصحفية سورية
في كلّ جريمة جديدة بحق النساء والفتيات، يعود الغضب ذاته، غضبٌ يتجدد من دون أن يجد حلاً، الجريمة في كلّ مرة مؤلمة. وكلما اعتقدنا أنها ستكون الجريمة الأخيرة، يفاجئنا قانون القبيلة بالمزيد من المآسي.
صلاح حسن بابان- صحافي كردي عراقي
مقبرة لا يحد اتساعها تعطيل إقليم كردستان قانون تخفيف عقوبة جرائم غسل العار ولا الاعتراضات من كونها جرائم قتل موصوفة يتم تبريرها بموروث ثقافي واجتماعي يضع المرأة في مرتبة دنيا ويحملها مسؤولية “شرف” العائلات المفترض.
ليندا ماهر – صحافية فلسطينية
رنا الحداد تنضم إلى قافلة المغدورات اللواتي انتزع ذكور من عائلاتهن حقهنّ في الحياة، في ظل ثقافة تميز ضد النساء وتستسهل قتلهن بذرائع كثيرة.
مروة الصواف – صحافية مصرية
” لو كنت آمر أحداً أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها”… تحولت المرأة إلى كيان غايته السجود للشريك وإن لم تفعل، تنسج أذرع المجتمع شباكاً محكمة لجعل الخضوع لا مفر منه…
نور سليمان – صحافية لبنانية
يبدو ايجاد حل لهذه المعضلة الدموية شبه مستحيل في الظروف الحالية، وتبدو قيادات الأجهزة الأمنية على قناعة بأن “السعي للحدّ من الثأر في الظروف التي تعيشها البلاد حاليًا لا يشكّل أولوية”.
مروة الصواف – صحافية مصرية
“أنا حاسة إن حياتي في مصر عذاب سرمدي مش هينتهي إلا لما أموت…” استيقظتُ صباح أمس الجمعة على هذه الرسالة لصديقتي تعليقًا على خبر مقتل طبيبة شابة بمنطقة السلام الشعبية على يد جيرانها بعدما اقتحموا منزلها، واستباحوا بيتها، وجسدها بالضرب، ثم ألقوها من الطابق السادس بحجة استقبالها لصديق.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني