fbpx

فيديو رأي

مايا العمّار- صحافية لبنانية
منذ صغرهنّ، تُربّى الفتيات، حتّى قبل تلقّيهنّ أي تربية جنسيّة حقيقيّة، على وجوب الحفاظ على عذريّتهنّ وما يُسمّى بغشاء البكارة. ولكن هل هذا الغشاء فعلاً موجود؟ وهل نحن حقيقةً أمام عمليّة “فقدان” مقابل فعل “أخذ” أو “استيلاء”؟
مايا العمّار- صحافية لبنانية
ما يمنعنا حقيقةً من الوقاية والعلاج، هو الوصمة المترافقة مع الـHIV، والعنصريّة التي تعيق المهاجرين واللاجئين والفقراء عن الوصول إلى مصادر الرعاية الصحيّة وتلقّيها، والذكوريّة التي تعطي الرجل أن يختار بين وضع الواقي الذكري وعدم وضعه، ورهاب المثليّة الذي يعاقب المثليّين على حياتهم الجنسيّة، ورهاب النساء الناشطات جنسيّاً والوصمة المُلقاة عليهنّ التي لم تختفِ بعد. هذه هي عوامل “الرعب”. لا الـHIV
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني