فلاديمير بوتين

محمد خلف – صحافي عراقي
لا يخفي كيسنجر مخاوفه من انفلات الأوضاع الدولية نتيجة المواجهة القائمة بين روسيا والغرب، وفي هذا السياق اتى تحذيره من أن “مواصلة الحرب لن تكون متمحورة حول حرية أوكرانيا”، وإنما ستفتح الباب لـ”حرب جديدة ضد روسيا نفسها”. 
محمد خلف – صحافي عراقي
لا يستطيع أي محلل أو مراقب سياسي، إلا أن يلحظ تشابهاً نافراً بين ممارسة بوتين وسلوكه السياسي العام وخطابه، وبين زعماء عرب من أمثال صدام حسين ومعمر القذافي وعلي عبد الله صالح والاسدين وعمر البشير، وغيرهم من الحكام المستبدين.
محمد خلف – صحافي عراقي
يعد كارلسون وفقاً لكثيرين من الصحافيين والمراقبين السياسيين ومنظمات الدفاع عن حريات الرأي ، عنصرياً شعبوياً متطرفاً ومروجاً لنظريات المؤامرة، إضافة إلى كونه لا يحترم النساء والمهاجرين والأقليات من غير أصحاب البشرة البيضاء.
جورج اسطفان – كاتب لبناني
الاحتفال بعيد النصر مختلف تماماً هذا العام. العزلة الدولية المطبقة على روسيا بعد اجتياحها أوكرانيا تلقي بظلالها على “يوم النصر”، وفلاديمير بوتين يحتفل وحيداً هذا العام… تقريباً.
محمد خلف – صحافي عراقي
الرأي العام العالمي يقف دائما إلى جانب الضحية و الضعيف الذي يتعرض للضرب. ولكن هذا لا يمنع أن يشذّ الكثير من الناس الغارقين في متاهات نظرية المؤامرة والدعاية والأخبار الكاذبة التي غزت وسائل التواصل الاجتماعي مع تزايد أعداد “البوتات” على الانترنت في الانجذاب إلى خطاب بوتين والاعجاب بدوافعه.
شفان ابراهيم – صحافي سوري كردي
لعل المظاهر جزءً من نظام “التفاهة” القائم على الخطاب الخداع، خاصة وأن الكسالى المدافعين عن الحرب الروسية ضد أوكرانيا، لا يزعجون ولا يكلفون أنفسهم عناء البحث واستعراض خفايا الأمور.
OCCRP – مشروع تتبع الجريمة المنظمة والفساد العابر للحدود وشركاؤه
حتى عام 2015، لم يُعرف أي شيء عن حياة ماريا وكاترينا المهنية أو حياتهما الشخصية. بل وحتى الناس عموماً لم يعرفوا كيف يبدو شكليهما. ولفترة طويلة، كانت الصحف الصفر تعتقد خطأً أن هذه المرأة الشابة في هذه الصورة القديمة هي إحدى بنات بوتين.
محمد خلف – صحافي عراقي
لا يقتصر التضييق على الحريات في روسيا على الصحافة والمدونين، بل يستهدف أيضاً كل منتقدي السلطات أو المسؤولين في وسائل التواصل الاجتماعي. 
الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين
بينما تفرض حكومات من حول العالم عقوبات على الموالين للكرملين، هناك أكثر من 11 ألف كيان خارجيً مرتبط بروسيا أضيف إلى قاعدة البيانات الرسمية لتسريبات شركات “الأوف شور”، والتي تضم حتى الآن أكثر من 800 ألف شركة وهمية وصناديق ائتمانية وكيانات أخرى.
“درج”
ينشر “الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين” وشركاؤه تحقيقات جديدة توضح كيف قام مصرفيون وأوليغارشيون روس وغيرهم ممن يدورون في فلك بوتين، بإخفاء ثروات هائلة في الملاذات الضريبية بمساعدة عوامل التمكين الغربية.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني