فارس ساسين

رامي الأمين – صحافي لبناني
لم يطلق أحد على كل منهما ست رصاصات كما حدث مع لقمان سليم. لم يقتلا غيلة في سيارة بعد خطف. لكنه كان قتلاً. وكان خطفاً. لم يكن نعاساً، لأنه لم يكن موتاً بين الأهل، بعد أن تفرّق شمل اللبنانيين، أفراداً وجماعات، وصاروا شريدي المنازل الموحشة والوطن المدمّر.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني