fbpx

عنصرية

حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
عمال سوريون كانوا على مدى سنوات طويلة هدفاً لكراهية طرف سياسي لبناني وصلت إلى حدود العنصرية، هم من أوائل من وصل لمباشرة رفع الركام.
حسن الحفار – باحث لبناني في علم الألسنية
هل هناك خطرٌ يهدّد حرّيّة الرأي؟ وهل يجب تلقين بعض الناس درساً كي لا يتفوّهوا بما قد يشكّل خطراً على الآخرين؟
سعيد ولفقير – صحافي مغربي 
تجد السلطات الإسبانية نفسها محاصرة بوابل من المطالب الحقوقية والمدنية، بضرورة إعادة التحقيق بعد ظهور دفوعات وأدلة تشير إلى أن ما حصل ليس مجرد عنف لاحتواء انفعالات فتى قاصر.
صفية مهدي – صحافية يمنية
في نفس اللحظة التي تنتفض فيها مجموعات واسعة من حول العالم ضد منطق العنصرية التي تُمارس ضد الأقليات، يتعمق داخل المجتمع اليمني مزيد من الانقسام والتمييز..
مروة صعب – صحافية لبنانية
“شو يا سودا” نادى رجل الأمن -أمام أحد المستشفيات- ابنة شقيقتي، وأنا جالسة في الحديقة أحضّر لسرد بعض القصص هنا، توقفت لبرهة وسألته، ماذا تعني بمناداة الطفلة بذلك؟ أجاب، “كان مزاحاً”.
غالية العلواني – صحافية سورية
من المحبط أن نرى كل هؤلاء العرب غاضبون ويعربون عن تضامنهم مع الولايات المتحدة في هذه اللحظة، في حين لا أحد يتحدث عن العدالة للعاملات المنزليات المهاجرات
ميساء العمودي – كاتبة وصحافية سعودية
إن نجح اليوم ما يحدث في أميركا فقد يغير المشهد وقد يجعله إنسانياً أكثر…
ماريا جميل – صحافية سورية
“اللبنانيون يكرهوننا، نحن السوريين، أنا آسفة للغاية لأنك مضطرة لمواجهة ذلك”. لم تنجح هذه الكلمات قط في مواساتي. من هم هؤلاء اللبنانيون والسوريون المبهمون الذين يحاربون بعضهم بعضاً، وأين مكاني في هذه الثنائية؟
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
إذا كانت عبارة “لا أستطيع التنفس” هي العبارة التي تقودها التحركات الغاضبة اليوم في الشوارع الأميركية ضد العنصرية، فلا أحد في الشارع العربي يجرؤ على إطلاق مثل هذه الصرخة.
خالد منصور- كاتب مصري
الخطر الداهم (الحقيقي أو المُبالغ فيه) يدفع بعض الناس للتخلي ببجاحة عن الصوابية السياسية، وليقولوا علناً ما اعتادوا ربما ان يقولوه سراً.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني