عمالة الأطفال

إبراهيم الأبيض – صحافي رياضي
أسباب الموت تنوعت بين السقوط من ارتفاعات عالية، الاختناق وضيق التنفس ومشكلات في القلب بسبب الإرهاق الشديد، والعمل في ظروف غير آمنة وتحت شمس حارقة في بلاد تسجل معدلات حرارة مرتفعة جداً.
يونس عيسى – صحافي عراقي
“بسبب فقدان الكثير من الأسر لمعيلها تلجأ للأطفال كبديل معتمد للعمل فضلاً عن استسهال أصحاب المهن لتشغيل الأطفال مقابل أجور زهيدة إذا ما قورنت بالشباب الأكبر عمراً والذين يطالبون بأجور أعلى”.
هاني محمد – صحافي مصري
“يدهشُني أن أجدَ رجلاً في منطقة شعبية أو عشوائية ينجب 7 أطفال، وذلك يحدث غالباً، على رغم أنه يعيش في غرفة واحدة هو وزوجته وأولاده وبصعوبة يوفر لهم الغذاء، بينما أقابل رجال أعمال ينجبون طفلاً أو اثنين على أقصى تقدير”.
المشاهد – موقع يمني
وقف مرتبات الموظفين الحكوميين، بمن فيهم المتقاعدين والمتوفين الذين كانت أسرهم تعتمد على مرتباتهم كدخل أساسي، يُعد أحد أبرز أوجه الأزمة التي فاقمت من ظاهرة عمالة الأطفال، ومعها تتعدّد سوق عملهم حسب الظروف والفرص المتوفّرة
تيم غوراني
يسير رامي وفي يده كيس أسود لم أستطع معرفة ما في داخله، طفل في العاشرة يرتدي ملابس متسخة ويسير في عكس طريق أصدقائه الذاهبين إلى صفوفهم، وبخطوات متسارعة وصلت إليه، توقعت أن يتمالكه الخوف إن تحدثت إليه، ولكن بكل ثقة رد التحية وسرد معي قصته.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني