علي شريعتي

ترجمة – بي بي سي
بعد 42 عاماً على رحيل علي شريعتي في مدينة ساوثهامْبتون البريطانية، ماذا بقي من تقاليد “اليسار الإسلامي” في الفضاء السياسي والفكري الإيراني؟
محمد أمير ناشر النعم – كاتب سوري
لم يصدِّر علي شريعتي النبي في (سيماء محمد) باعتباره عنيفاً فحسب، ولكن باعتباره أقسى من الفولاذ يجترح العنف، ويأمر به! سوف تكون هذه الصورة قدوةً وأسوة للمعارضين (مجاهدي خلق)، وستغدو أعينهم من خرز،وهم يقومون بعمليات القتل والتفجير والإرهاب، التي طالت أعداءهم مرة، والمدنيين الأبرياء مئات المرات، وستكون هذه (السيماء) قدوة وأسوة للخميني وأتباعه..
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني