fbpx

عدنان اوكتار

درج
لديه حريم يرتدين الملابس الضيقة مثل “القطط الصغيرة”، ويدعي أن الدولة العميقة في المملكة المُتحدة هي من أوصلت هتلر إلى الحكم ومُتهم بالعبودية الجنسية. ما الذي يسترعي اهتمام السياسيين الإسرائيليين والحاخامات اليهود تجاه الداعية التركي عدنان أوكتار؟
حلا نصرالله – صحافية لبنانية
طيلة السهرة كان الشبان يراقبون هواتفهم، ما جعل اللعب مملاً على إثر تباطؤهم في رمي الأوراق. فحمزة كان يترقب هاتفه بتوتر كبير، أملاً بأن يسجل فريق “ساو باولو” في الدوري البرازيلي هدفاً، فيُحسم بذلك صراع الأموال لمصلحته. وحده أدهم، نظر مرات إلى هاتفه وضحك مردداً “أكلنا هوا للمرة الألف”. فالشبان الأربعة، نموذج حالة أخذت في السنوات الأربعة الأخيرة تتنامى داخل المجتمع اللبناني، فهم يوفرون دخلهم اليومي عبر المراهنات على كرة القدم، وهذا أمر يشترك فيه أصدقاؤهم أيضاً.
درج
الأشخاص السيكوباتيون بحسب المفهوم الاصطلاحي، لديهم مشكلات في فهم مشاعر الآخرين، وهو ما يفسر جزئياً سبب أنانيتهم الشديدة، وسبب معارضتهم القاسية لسعادة الآخرين، وسبب ارتكابهم جرائم العنف بمعدل يزيد عن الأشخاص الآخرين بثلاثة أضعاف. والغريب في الأمر أنهم على ما يبدو لا يواجهون صعوبة في فهم ما يفكر به الآخرون أو يريدونه أو يعتقدونه – تلك المهارة التي تعرف بمعانٍ مختلفة، مثل تقبل المنظور، أو فهم الحالة العقلية، أو نظرية العقل. تقول باسكن- سومرز، “يبدو من خلال سلوكهم أنهم لا يأبهون بأفكار الآخرين”، إلا أن أداءهم خلال التجارب يشير إلى عكس ذلك.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني