طرابلس

باسكال صوما – صحافية لبنانية
يأتي معرض بيروت للكتاب في ظل انهيار الليرة وبالتالي ارتفاع تكلفة طبع الكتب وتوزيعها وشرائها، حتى صار الكتاب رفاهية لا يملكها سوى الميسورين، ويبدو السؤال مشروعاً وإن كنا نحتفي بالمعرض كفكرة، لكن من سيكون جمهور معرض الكتاب؟
رامي الأمين – صحافي لبناني
تعامل “الانفلونسر” الفارغ مع الكعكة كما يتعامل مع الشهرة: ابتلعها دفعة واحدة إلى معدته المتخمة بالتفاهة والهراء وقلّة الاحترام وجنون العظمة، من دون أن يمضغ، ومن دون أن يشرك لعابه في تذوّق المدينة وأصالتها.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
وسط بؤسنا الطويل هذا… تحايا وقبلات على جبين طالبات طرابلس الشجاعات… أنتنّ الرادع الحقيقي!
جهاد بزّي – كاتب لبناني
ما فعله طلاب وطالبات تحت الثامنة عشرة، في المدرسة وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، كان درساً في التربية الوطنية لقنوه لبلد ما زال فيه من يحمي منصور لبكي المغتصب المتسلسل للأطفال ويدافع عنه.
شربل الخوري ونور مخدر
ما كانت تشهده العيادات الخاصة من زحمة في المواعيد والاستشارات والمراجعات لم يعد موجوداً اليوم. أصبحت تسعيرة المعاينة فيها تتراوح بين 200 إلى 300 ألف ليرة، وبذلك لجأ كثيرون إلى المستوصفات أو مراكز الرعاية الصحية، التي لا تتعدى تسعيرة المعاينة فيها 20 ألف ليرة.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
فهذه الأحياء العشوائية التي تشكل حزام بؤس يطوّق المدينة، ليست سوى تعبير لغياب الدولة والسياسات التهميشية المقصودة وغير المقصودة.
“درج”
غالباً ما تثير مسألة ارتداء الحجاب جدلاً في الأوساط الفرنسيّة، إذ روّج كثر لمنشورات تدّعي أنّ الغرامة المفروضة على كل من ترتدي الحجاب في الأماكن العامة ستصل إلى 1500 يورو. لكنّ كل ذلك عارٍ عن الصحة.
“درج”
ما نفترضه من أثر محتمل لسقوط كابول بيد طالبان يحتاج شروطاً تتولى الحروب الأهلية اللبنانية وغير اللبنانية تأمينها كل يوم، لا سيما إذا ما كنا حيال جماعة أكبر ديموغرافياً، وأضعف سياسياً وأمنياً.  
لين كسيبي – صحافية سورية
مع عجزه عن التنفس، استيقظ أحمد في منتصف الليل وهو يكاد يختنق، وكان في حاجة ماسّة إلى دخول المستشفى. أسرعت به أم إبراهيم إلى المستشفى لوضعه على جهاز التنفس، ولكن الأزمة الاقتصادية قد جردت المستشفيات تماماً من الأدوات اللازمة لعلاج الحالات أمثاله.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
تسرد صديقتي التي تعمل في في عرسال، في البقاع الشمالي، مشاهداتها اليومية على طريقي الذهاب والإياب، فيما نبحث عن محطة بنزين غير مغلقة تضخّنا ببعض الطاقة. تخبرني عن شاحنات التهريب التي تسير بهدوء تام في المكان، متوجهة إلى الأراضي السورية …
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني