طارق بيطار

“درج”
لنجري في اليوم الأخير من السنة مسحاً من حولنا. سنعثر على فضائح العام وعلى فاسدي العام وعلى قتلة العام، لكننا لن نعثر على رجل واحد يمكن أن يمدنا بوهم يعيننا على العام 2022 إلا طارق بيطار.
مريم سيف الدين – صحافية لبنانية
لم يفت نصرالله خلال توبيخه القضاء الطلب من “الجهات السياسية والدينية الكف عن التدخل بالقضاء”، وحذر مجدداً من الفتنة التي قد تنجم عن المسار القضائي في قضية الطيونة.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
قد نفترض أن معركة الثنائي الشيعي مع التحقيق صعبة في ظل عدم وجود خصم مذهبي، لكنها أيضاً سهلة لأنها في مواجهة مجموعة من اللبنانيين، هم مجرد أهالٍ للضحايا، وهم مجرد أصحاب حق وطالبو عدالة.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
اليوم صار بين أيدينا رقم يمكن أن نركن إليه، وأن نتوجه به إلى من تجب مساءلته. والقول إن أرقام وزارة الخزانة الأميركية لها وظائف سياسية لا يكفي لكي نشيح بأنظارنا عنها، فعلى من يوجهنا لعدم تصديقها أن يضع أمامنا الحقائق التي يعرفها.
نور سليمان – صحافية لبنانية
يتم إجلاؤنا إلى داخل إحدى مناطق بعيداً من خطوط الاشتباك. ينتشر فيها المسلحون المدججون بالغضب والطائفية. ننتظر ايماءة منهم لكي نجتاز الشارع. ايماءة بسيطة منهم تكفي لمنحنا فرصة للبقاء على قيد الحياة ليوم إضافي. أو ساعات.
شربل الخوري – صحافي لبناني
مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية (في حال أجريت) سنشهد على الأرجح المزيد من التباعد العوني مع “حزب الله”، وذلك حمايةً لشعبيته المسيحية في بيروت خصوصاً، نظراً إلى العداوة التي تزداد يوماً بعد يوم في  الشارع المسيحي تجاه “حزب الله” وحلفائه…
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
ما كان استعصاءً في القضاء والسياسة، صار ممكناً بالدم، وهو استعصاء كانت لتتدرج فصوله بين مقاطعة وزراء “حزب الله” و”حركة أمل” لحكومة ميقاتي، أو استقالتهم منها.
رامي الأمين – صحافي لبناني
هي صفعة دموية استباقية من “حزب الله” للعدالة، حتى لا يفكّر القاضي بيطار باستكمال ما بدأه، وإلا فإن دماً كثيراً سيسيل في المستقبل.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
البيطار ليس “وهابياً”، وخطاب تخوينه لم ينجح بعد بصياغة علاقة بينه وبين “السفارات”، كما أن المواجهة ليست جزءاً من مواجهة مذهبية إقليمية، فالانتقال في خطبة نصرالله من مهاجمة القاضي إلى توجيه التحية إلى عبد الملك الحوثي ستجعل الخطبة أقرب إلى لغة أفلام الخيال اليابانية.
“درج”
طارق بيطار يمثل في هذه اللحظة اللبنانيين جميعهم. كل من تضرر من ارتكابات هذه السلطة سواء عبر انفجار المرفأ أم عبر إفلاس الدولة أو عبر انهيار النظام الاستشفائي وصولاً إلى كارثة الكهرباء. 
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني