صدام حسين

هاني محمد – صحافي مصري
يعرف بكري كيف يحافظ على النجومية ويدعم أسطورته كرجل “مدافع عن الأخلاق والقيم المصرية”، فحين يجد شيئاً يهاجمه المصريون لأنه يمس قيمَهم، يقدم طلب إحاطة ويطلق تصريحات صاروخيه ويقود حملة منظمة للتحقيق فيه ومواجهته، باستخدام ما يملكه من صلاحيات.
حسن خضر – كاتب فلسطيني
كانت “المرجلة” التي انتقدها صدّام حسين، وعاب عليها جلاّديه، هي “المرجلة” نفسها التي تحلى بها، ووسمت سلوكه على امتداد 35 عاماً من الحكم المطلق، تجاه خصومه، ومعارضيه، وضحاياه على حد سواء.
ميزر كمال- صحافي عراقي
ما قيمة كل ذلك النتاج الأدبي أمام هذه اللحظة التي يتحول فيها المثقف إلى طبّال للسلطة المجرمة، والرفاق الفاسدين.
أحمد الحسيني -كاتب عراقي
لم تكن الرياضة في عراق ما بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 بعيدة من مسلسل الاغتيال الممنهج المستمر حتى أيامنا هذه، بل سال دم كثير على عشب الملاعب وأرضياتها، أسوة بالسياسة والاقتصاد والتجارة وكل حقل نشط.
ميزر كمال- صحافي عراقي
نحن ندري أن تملق الفنانين والمثقفين والكتاب للديكتاتوريات هو نمط شائع في الأنظمة المستبدة، وهو قديم جداً، لكن هنالك حالات لهذا التملق تستدعي التوقف والتعجب. كما هو الحال مع الفنان محمد صبحي، وعادل إمام وغيرهما الكثير من المطبلين للأنظمة العسكرية والديكتاتورية.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
المرء اذ يقف على مسافة 18 عاماً من جريمة الحضرة العلوية، ويستعرض ما أعقبها من مسارات، لن يتمكن من طرد فكرة أن الاغتيال ليس حدثاً عابراً، وأنه فعل سياسي مؤسس ويُبنى عليه. وما أكثر ما رسمت أعمال الاغتيال والقتل في العراق مسارات مرتكبيها. 
أحمد الحسيني -كاتب عراقي
من خلال ملف يفتحه “درج” على حلقات عدة، نستطيع فهم صناعة الاغتيالات في “حقبة الرصاص” التي بدأت بعد عام 2003 ولا تزال مستمرة حتى كتابة هذه السطور، ونسرد في هذه الحلقات كيف تم تسهيل الإفلات من العقاب عبر تأسيس قوى أمن داخلي طائفية تعمل على زراعة الكراهية وروح الثأر بين المكونات العراقية منذ لحظة انطلاقتها بعد 2003.
ميزر كمال- صحافي عراقي
كانت جريمة قتل الخوئي هي الخطوة الأولى لمقتدى الصدر في طريق العنف الديني والسياسي الطويل في عراق ما بعد 2003.
شمس بشير – صحافية عراقية
تواصل الحكومة العراقية النفي بشأن وجود انتهاكات جسيمة داخل السجون العراقية و تنكر وجود أي من حالات التعذيب أو الانتهاكات الإنسانية داخل السجون التابعة لها، لكنها تعترف بأن السجون تعاني من الاكتظاظ وضعف الإمدادات الطبية.
سامان داوود – صحافي عراقي
في العالم تراجع الاهتمام بمسابقات ملكات الجمال العالمية لأسباب كثيرة منها رفض المقاربة التقليدية للنساء من خلال حصرهن بالمظهر الجميل الاستهلاكي، لكن في العراق حيث عانت النساء من قيود قاسية يعود الاهتمام بتلك المسابقات بوصفها رفضاً للتشدد.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني