صحافة

درج
وصلنا من الصحافية ليا القزي ردٌّ على موضوع نشره “درج” تحت عنوان: “صحافية لبنانية تدعي على 26 مغرداً… والحسابات الوهمية تواصل التحريض”
ملاذ الزعبي- صحافي سوري
رؤساء التّحرير قادرون على الخروج على ما شئت من قواعد، إلّا “قاعدة المئة دولار المقدسة” كما باتت تعرف منذ ذلك التّاريخ، وأصبحت جزءاً من العرف الإنسانيّ في عالم الإعلام العربيّ.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
الإصرار على استهداف البرج نابع من رغبة في منع الإعلام من كشف هول الغارات، ومن الوصول إلى وجوه الضحايا خلف مشهد الدخان الكثيف. هو ليس استهداف لحماس، بل استهداف للقصة الإنسانية التي يغلفها الدخان المنبعث من البيوت المدمرة في القطاع.
درج
ستكون هذه المادة بدون اسم كاتبها، كون النظام السوري حل جميع المشاكل حتى ليلتفت إلى ما يكتبه بعض “المغرضين” عبر صفحات التواصل الاجتماعي والذين يتعاملون مع “مواقع إلكترونية مشبوهة”.
“درج”
خنق الأصوات وقتلها لا يقتصر على هلال ولاية الفقيه الذي يخترق دول هذا الشرق البائس، فدولة كالسعودية مثلاً لا نطمح أصلاً أن نحصل منها على مادة صحافية من خارج الخطاب الصحافي الرسمي.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
مع كل مشهد تضييق جديد، ومع كل استعراض للقوة وتهديد للحريات والصحافة والنشطاء، يطلّ علينا محبو “الرينجر” من جديد، ويعيدون على مسامعنا خطاب الـ”اضرب بإيد من حديد”، و”ادعسوهم” و”ربّوهم”…
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
بإعدامه، ينضم روح الله زم، مؤسس قناة “آمد نيوز” المعارضة، إلى أرواح ضحايا الاستبداد الديني، الذي يقبض على إيران، ويكتم على أنفاس شعبها، منذ أربعة عقود.
عليا ابراهيم – صحافية وكاتبة لبنانية
يشارك موقع “درج” في مشاريع “قصص محظورة”، انطلاقاً من إيمانه بأن حماية مهنة الصحافة تبدأ بحماية من يؤمنون بها مهنة تسعى لتأدية دورها عبر كشف المعلومات ومحاسبة من هم في السلطة.
Forbidden Stories – مشروع “القصص المحظورة”
بعد ثماني سنوات على الموت المفاجئ للصحافية ريجينا مارتينيز، تولى تحالف دولي من 60 صحافياً من 25 وسيلة إعلامية، بتنسيق من مشروع “القصص المحظورة”، تحقيقاتها غير المكتملة وحاول إماطة اللثام عن مقتلها.
عبير محسن – صحافية يمنية
الإفلات من العقاب ساهم في تفاقم الانتهاكات التي يتعرض لها الصحافيون في اليمن، الذين يفترض أن تحميهم القوانين الدولية لا سيما في زمن الحرب.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني