شيرين أبو عاقلة

مصطفى إبراهيم – حقوقي فلسطيني
منذ اللحظة الأولى لاغتيال شيرين، تحاول إسرائيل ممارسة الكذب من خلال عملية احتيال وتضليل.
فرح أقبيق – كاتبة سورية
فلسطين. فلسطين. فلسطين. لن تصمت أبداً. ارقدي بسلام شيرين أبو عاقلة.
ورد زراع – كاتب و رسام فلسطيني سوري
ما الذي يحزنني إلى هذا الحد؟ أسأل نفسي وأنا غير قادر على تجاوز الحدث- بعد كل ما مر بي من حرب سوريا، النزوح، اللجوء، خسارة الأصدقاء، لماذا أبكي الآن؟
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
شيرين في حياتها وموتها زعزعت “السيستم” الذي حُبس فيه الفلسطينيون، والذي أريد منه تحويلهم إلى أجزاء متناثرة من شعب، وأريد منه إزاحة روايتهم التاريخية المتأسسة على النكبة، وقضية اللاجئين.
“درج”
المشهد رهيب. شيرين مسجاة في نعشها بهدوء الضحية، فيما الجنود القتلة يحاصرون المشيعين ويضربونهم. لم يسبق أن شهدنا نعشاً محاصراً.
درج
الجندي القناص أراد قتل القصة، لا سيما أنها بصوت شيرين تصل إلينا على نحو أوضح. بصوتها القصة تختصر بأن لسنا سوى أمام احتلال وأمام ضحية.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني