سيمون دي بوفوار

علاء رشيدي – كاتب سوري
“من الواضح أن ما يقوم به ممارسو العلاجات التصحيحية هو تعليم نظرياتهم لأشخاص غير سعيدين بمثليتهم الجنسية وتحضهم هذه التعليمات على التوقف عن التورط في ممارسات مثلية، والحفاظ على سلوك يتطابق مع جنس الشخص، وتشجيع النشاط الجنسي المغاير”.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني