سوريا

ترجمة – The Atlantic
توضح سطور هذه القصّة إمكان عودة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” إلى الظهور من جديد.
علاء رشيدي – كاتب سوري
بالتأكيد هناك مخاوف يشترك بها سكان الأرض كلّهم أينما ولدوا، إلّا أنّ السوريّين، استطاع النظام أن يوسّع دوائر مخاوفهم لتنطلق مما هو منطقيّ وما هو متخيّل وما هو غير مبرّر”.
شفان ابراهيم – صحافي سوري
يتحسر جوان (39 سنة) على الوضع الكردي، قائلاً: “أعتقد أننا خسرنا القضية الكردية، مناطقنا تُفرغ، ولم يحصل في تاريخنا أن هُجر الأكراد بهذه البشاعة
ترجمة – Financial Times
لطالما ردد الأكراد عبارة أن “لا أصدقاء لنا سوى الجبال”، مُلمحين إلى تاريخٍ طويل من الخيانات التي مُنيوا بها.
أحمد الأحمد – صحافي سوري
في منطقة صحراوية نائية، تقع على المثلّث الحدودي بين سوريا والعراق والأردن، أنشأ نازحون مخيّماً عام 2014 عُرف بـ”مخيّم الركبان”، تقول عنه وسائل الإعلام إنّه “أسوأ مكان على وجه الأرض”.
“درج”
ها هو “حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي” يستدعي قوات النظام، وكان الأخير استدعى الإيرانيين والروس، فيما أصدر الإخوان المسلمون السوريون بيان عارهم الجديد الذي يرحبون فيه بالدخول التركي إلى شرق الفرات.
شفان ابراهيم – صحافي سوري
قال المتحدث باسم مجلس سوريا الديمقراطية إبراهيم إبراهيم إن “الدخول التركي سينقذ داعش من الموت الحقيقي”، فهل هذا التحذير حقيقي؟
شفان ابراهيم – صحافي سوري
بوجهها الشاحب وعلامات الحيرة والقلق التي تملأه، وقفت جيانا أمام محطة وقود “النصر” في وسط القامشلي، منتظرة دورها وسط ازدحام خانق. تمتمت بصوت مخنوق “لوين رايح البلد محد عرفان”.
حسين جمو – كاتب وصحافي كردي سوري
يطرح الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، تساؤلات تبدو منطقية تبدأ من “ماذا نفعل في سوريا؟”. سيكون الأمر غريباً فعلاً لو أن ترامب لا يعرف لماذا يتواجد بضع مئات من جنوده في شمال شرق سوريا
حازم الأمين- عليا ابراهيم
أليس مستغرباً أن يجيبك معظم الخبراء في تونس حين تسألهم عن السبب الأول لتوجه آلاف التونسيين للقتال في سوريا بـ: الحرية!
إيلي عبدو – صحافي سوري
والبعث، إذ يستثمر الياسمين شعارياً، فهو يستدعي في الوقت نفسه، فهمه للداخل، فهو في الواقع أيديولوجيا ضيقة تكره العالم وتصنفه عدواً وخصماً، ما يحوّل الداخل بالنسبة إليه عزلاً وتقوقعاً وخوفاً من الاحتكاك بالغريب.
حازم الأمين- عليا ابراهيم
أكثر من مئة شاب من بلدة العالية، غادروا للقتال في سوريا بين عامي 2012 و2014، وهي فترة حكم الترويكا كما يسميها التونسيون، أي حكم حركة النهضة، الفرع التونسي لجماعة الإخوان المسلمين.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
إذاً سقط طلال حيدر وسقط أدونيس، وحققا توازن السقوط المطلوب، حتى يبقى العالم ببشاعته يسير في مكانه، بين أنظمة ديكتاتورية متصارعة يمتدحها شعراء كبار، وبين ملوك ورؤساء توزّع عليهم النياشين والمدائح، وتُدار الظهور للوجع الإنساني والحروب التي يقودها هؤلاء والمعارك التي يحرقون فيها الأرواح وقوداً لطائراتهم.
فراس حاج يحي – محام وقانوني سوري
هل فعلاً تمثل اللجنة الدستورية الفرصة الأخيرة للحلّ السياسي في سوريا، وتحقق تطلعات السوريين وآمالهم، أم تم اختصار تضحياتهم في تعديلات دستورية أو دستور جديد؟
خالد منصور- كاتب مصري
ما هي الأدوات التي يمكن استعمالها من أجل الفهم ثم المحاسبة؟ وهل ما زال للقانون الدولي فائدة ومعنى؟ما يحصل في إدلب وغيرها من مناطق القتل والصراعات في العالم يجعل هذه الأسئلة في اللحظة الأولى فارغة ومنقطعة الصلة بالواقع.
أحمد الأحمد – صحافي سوري
في هذا التحقيق وثائق ومقابلات وبيانات تثبت البطاقات التعريفية مسار تغيير ديمغرافي واسع في عفرين. البطاقات التي تمنح حالياً من شأنها طمس هوية سكّان عفرين والنازحين الأساسية…
وائل السواح- كاتب سوري
لم أُسقط حافظ الأسد، كما توّعدتُ في بيروت. أسقطني هو بعد سنتين حافلتين بأحداث متسارعة كانت تجعلنا في كلّ يوم نحبس أنفاسنا.
درج
رابير “إدلب” لجأ بالعكس. لجأ من الجوار إلى سوريا. إلى سورياه التي يريدها أن تشبهه، لا إلى سوريا التي لم يعد يريد أن يشبهها وهدير طيرانها. عاد أمير “المُعرّي” من تركيا إليها بعد مقتل أخيه ليكون إلى جانب أسرته، واختار لنفسه هدير “الراب” وتنهّدِ الكلمة سبيلاً للنجاة #عكل_الجبهات
عمّار المأمون – كاتب سوري
يَتحرّك الرعب في الأنظمة القمعيّة كالهواء، تختلف ثخانته وتدفقه، بحسب الفرد والمكان، هو تلك القشعريرة التي يستعيد عبرها قاطنو مدينة كدمشق، عنفاً ماضياً من دون القدرة على الإشارة إليه، فالرعب يُهدد “الاستقرار” و”الحس بالأمان”، لا في المدينة وحدها، إنما أيضاً في المنازل والأجساد التي قد تتحول جثثاً هامدة بسبب كلمة على البطاقة الشخصيّة.
ترجمة – The Atlantic
في إسطنبول وتحت جنح الليل، دفع ضباط الشرطة الأتراك أحمد إلى داخل حافلة كبيرة متوقفة في وسط المدينة. استطاع الرجل الدمشقي على رغم الظلام، تمييز عشرات اللاجئين الآخرين المكدسين داخل السيارة، وهم مكبلو الأيدي.