fbpx

سوريا

مكسيم عثمان
لقد “تأدبت” الأجساد السورية جيداً في المعتقلات، وفي الشوارع التي تحولت مسارح للتعذيب…
محمد فارس – صحافي سوري
لا تزال إلى اليوم أغنية “منحبك” تلاحقني مثل كابوس وتأبى الخروج من رأسي. أجرّب عبثاً أن أنساها فأتمتم: “خضرا يا بلادي خضرا ورزقك فوّار..”
روشين حبو – صحافية سورية
“نحن لدينا قانون وهم لديهم قانون مختلف ولا علاقة لنا بهم”… أصبحت النساء في شمال شرقي سوريا مجبرات على التعامل مع قانونين للأحوال المدنية صكّتهما جهتان تتشاركان السيطرة…
ترجمة – The Guardian
“بالطبع كانت شحنة النترات موجهة للأسد، ولكن هناك سؤال آخر يطرح نفسه، كيف كانت ستصل هذه الشحنة من بيروت إلى بشار؟”.
علاء رشيدي – كاتب سوري
يبقى الشيطان أو الشر الأساس قائماً في الثقافة والفكر الإنسانيين، فالشيطان ابتكار إنساني في النهاية.
أحمد الأحمد – صحافي سوري
كانت بداية النهاية لرامي مخلوف عندما توفّيت خالته أنيسة مخلوف والدة بشار الأسد، فانتقلت الزعامة النسائية في القصر الجمهوري من أنيسة مخلوف إلى أسماء الأسد، التي يبدو أنّها تعمل على إعادة هيكلة الاقتصاد السوري…
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
أميركا مذهولة بما فعلته بنفسها عندما أوصلت ترامب إلى البيت الأبيض، ونحن غارقون بنشوة فشلنا على كل المستويات. الإعلام هناك، خلف المحيط، يبحث عن مصطلحات جديدة ليسوقها في وصف الحدث، ونحن عالقون عند “انتصاراتنا” الوهمية .
إيلي عبدو – صحافي سوري
ليس غريباً وجود أشخاص، وربما جماعات، متحمسين للتخلص من النظام السوري لكنهم مؤيدون بشدة لصدام حسين أو لتنظيم “الدولة الإسلامية”، ثمة انفصام في التعاطي مع القاتل، انطلاقاً من انتماءات طائفية وسياسية وإيديولوجية.
“درج”
على رغم أنّ الاختفاء القسري ليس استراتيجيّة جديدة بل أداة لطالما استخدمها النظام السوري لقمع المعارضين، إلّا أنّ استخدامها ارتفع بشكل كبير بعد انتفاضة 2011، فعشرات الآلاف من الناس تم إخفاؤهم قسراً.
كارمن كريم – صحفية سورية
حاتم علي، السوري المنبوذ، يعود محملاً على الأكتاف، وعلى رغم المأساة واليأس حضر في جنازته فرحٌ شفيف، فرح العودة والانتماء خارج سلطة النظام ومباركة الحضور الرسمي.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني